كشف محمد المنفي، رئيس المجلس الرئاسي الليبي عن تحقيق السلطة الليبية الجديدة أحد أهم الأهداف التي سعت لإنجازها.

وبحسب تغريدة للمنفي عبر حسابه الشخصي بموقع تويتر أعلن فتح الطريق الساحلي الواصل بين سرت ومصراتة.

وقال: "‏اليوم، تكللت جهودنا وجهود المخلصين من أبناء الوطن بالنجاح في فتح الطريق الساحلي، ورفعِ المُعاناةِ عن شعبنا الأبي".

اليوم، تكللت جهودنا وجهود المخلصين من ابناء الوطن بالنجاح في فتح الطريق الساحلي و رفعِ المُعناةِ عن شعبنا الأبي، مُحققينَ أحد أهم الأهداف التي سعينا لإنجازها عبرَ سلسةٍ من الإجتماعات المُضنيه التي أفضت إلى تحقيق أحد أهم بنود الاتفاق السياسي.

ووصف رئيس المجلس الرئاسي الليبي فتح الطريق الساحلي بأنه واحد من أهم بنود الاتفاق السياسي الليبي، والأهداف التي سعت السلطة الجديدة في ليبيا إلى تنفيذه، قائلا: "حققنا أحد أهم الاهداف التي سعينا لإنجازها عبرَ سلسةٍ من الإجتماعات المُضنيه التي أفضت إلى تحقيق أحد أهم بنود الاتفاق السياسي".

يشار إلى أن مصدرا من داخل اللجنة العسكرية الليبية المشتركة 5+5 كان قد أكد أمس لسبوتنيك أن اللجنة وبعثة الأمم المتحدة ستعقدان اجتماعا في مدينة سرت هذا الأسبوع للإعلان عن فتح الطريق الساحلي، مع استلام القوة الأمنية المشتركة لمواقعها على طول الطريق الساحلي من بن جواد إلى أبوقرين.

وكان عبد الحميد الدبيبة رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية، قد أعلن هو الآخر اليوم فتح الطريق الساحلي لافتا إلى أنها "خطوة جديدة في البناء والاستقرار والوحدة" في ليبيا.

وقال الدبيبة، في تغريدة على "تويتر"، اليوم الأحد "اليوم سنطوي صفحة من معاناة الشعب الليبي، نخطو خطوة جديدة في البناء والاستقرار والوحدة، تحية تقدير لكل الجهود المخلصة التي نعيش نتائجها اليوم بفتح الطريق الساحلي، معا للبناء والعمل من أجل نماء الوطن وازدهاره".