جدّد الحزب التقدمي الإشتراكي دعوته إلى جميع المواطنين والمقيمين بضرورة أخذ كافة الإجراءات الوقائية الضرورية لمنع فيروس كورونا من ازدياد انتشاره، وذلك في ضوء ما تسجله أرقام الاصابات من ارتفاع جدّي في الأيام الماضية، بعد تفشي المتحورات الجديدة الخطيرة لهذا الوباء.

وحُث الحزب في بيان، كافة خلايا الأزمة والبلديات إلى إعادة وتيرة العمل الوقائي والتدابير الاحترازية والتنسيق مع المؤسسات الرسمية والاستشفائية ذات الصلة ومتابعة الحالات المسجّلة اصابتها، وكذلك الوافدين إلى لبنان، بموازاة حملات التشجيع على أخذ اللقاحات المتوفرة والتي أثبتت جميعها فعاليتها وسلامتها، وعدم التردد في ذلك إطلاقاً والتجاوب مع ما تقدمه وزراة الصحة من خدمات وتسهيلات في توفير الطُعوم، لكي لا نعود إلى وضع صحي سيكون أسوأ بكثير مما مرت به البلاد في السابق نتيجة للواقع الصحي المزري الحالي الذي تعاني منه قطاعات المستشفيات والأدوية والمحروقات، والتي تنعكس بشكل مخيف على كل مستلزمات العناية الصحية وعلى إمكانيات تقديم العلاجات المطلوبة التي تستدعيها حالات المصابين بالكورونا.