اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

بمناسبة عيد مار ميخائيل، أحيت الاعلامية والمرنّمة داليا فريفر أمسية روحية رائعة بعنوان "خلّي الأمل أكبر" حيث رافقها مايك سمعان على البيانو، في كنيسة مار ميخائيل - جديدة غزير.

فأطلقت داليا صوتها نحو السماء ناقلةً الحاضرين الى أجواء من عالمٍ آخر.

من "الله اللي خلق الكون" الى "نبع الينابيع" و"هلمي يا جميلتي"، مروراً ب "حبك يا مريم" و"في ظل حمايتك" و"يا نبع المحبة" وصولاً الى "من أجل الإيمان" و"لن تقفل الأبواب" و"ع إسمك غنيت"، تفاعل الحضور بكل حرارة وحماس وإيمان مع داليا وإحساسها الملائكي.

كما تخلّل اللقاء، شهادة حياة لداليا، تحدّثت من خلالها عن فقدان بصرها في الصّغر ومتابعة حياتها متسلّحة بالإيمان والرجاء والأمل بغد أفضل. طبعت مسيرتها الفنيّة بإنجازات عدّة خاضتها بكلّ نجاح خصوصاً اثناء دخولها كتاب "غينيس".

وفي حوار مع "الديار" عن مشاريعها المستقبلية، قالت: "أسعى لتحقيق حلم يراودني منذ الطفولة، فأنا متأثرة بترانيم المونسينيور منصور لبكي، والآن أنا بصدد تحضير ألبوم "داليا فريفر ترنّم المونسينيور منصور لبكي"، تحت إشراف الموسيقي مارون أبو ديوان".

وتابعت:" "خلّي الأمل أكبر"، مساحة قدمتها في زمن نحن بأمس الحاجة إليها، لتضيء شمعة في الظلام الذي يعيشه اللبنانيون، والذي لا بد أنه زائل".

وفي ختام الأمسية قدم راعي أبرشية جونية المارونية سيادة المطران أنطوان نبيل العنداري درعاً تكريمياً لفريفر تقديراً لها على كل ما تقدمه وعلى الرسالة التي تؤديها.

يذكر أن داليا قد طرحت أغنية وطنية مصوّرة بعنوان “بيروت” إثر انفجار مرفأ بيروت في 4 آب 2020، من كلمات الشاعر إلياس خليل وألحان وتوزيع وتسجيل مارون أبوديوان وإخراج إلياس فريفر، تضامنا مع العاصمة بيروت التي لا تموت، كما يقول مطلع الأغنية: "قلب الدّني حجَّر.. والمرفأ تفجَّر.. وعيالنا هجَّر.. الأبطال ما بتموت.. بيروت يا بيروت".



الأكثر قراءة

الأميركيــون والخلــيجـيون يُريــدون رداً بـ«نعـم أم لا» ومسـاعٍ عراقــية جزائريـة للتهدئة اجــراءات الحــكومــــــة الاجتمــاعيـــة و«الكــهــربــائــية» لــم تــوقــف اضـــراب الـمـعـلـمــيــن و «جــنــــون» الاســـعــار هل يُعلن جنبلاط موقفاً حاسماً من الانتخابات تضامناً مع الحريري والميثاقية؟