رأى رئيس حركة التغيير المحامي إيلي محفوض أنّه "تمّ "استخدام" بعض الأشخاص في الحكومة الجديدة"، متوجّهاً إلى وزير الإعلام جورج قرداحي بالقول: "مش انت بتقرّر ولا إنت بتنظّر على وسايل الإعلام مين بتستضيف".

وقال في حديث لـ"ام. تي. في" إن "مَن لا يحتمل الإنتقاد "يفلّ على بيتو" وانفجار مرفأ بيروت بدّل المشهد السياسي كلياً وهناك بيئة في لبنان "بتوعا عالرصاص وبتنام عالرصاص" وليتواضعوا"، لافتاً إلى أنّ "حزب الله" بدأ يستشعر بغضب الفقر والعوَز في بيئته والأمور شيعياً بدأت بالتفلّت وهذا الحزب أصبح يُمسك بالدولة اللبنانية برمّتها و"أهلا بكم في جمهورية حزب الله".

واعتبر أنّ "في قصر بعبدا اليوم شخص ماروني أعطى الميليشيا كلّ شيء و"بوركت أيادي" شبابنا على ما فعلوه في الجمّيزة في وجه قنابل المولوتوف في 4 آب".

وشدّد محفوض على أنّ "التيار الوطني الحر" قلق جداً من تنامي "القوات اللبنانية" وتوسّعها و"رح يجنّو" وإذا خُيّرنا للعيش تحت سطوة حسن نصرالله فنقولها اليوم "سنقاتل"، مضيفاً: "للذهاب نحو جبهة لبنانية تضع حدّاً لـ"أيرنة" لبنان ونحن اليوم أمام حكومة تعطيل "كلها بتعطّل بعضها" ولا شيء إيجابياً في هذه الحكومة إطلاقاً.

وأردف: "التوازن اليوم منعدم في وجه "حزب الله" وأحد قادة "الحزب" قال في اتّصال منذ أيّام "سمير جعجع أكلنا شوفو شو بدكن تعملو".

وتابع محفوض: "قوات" تتعرّض إلى عمليّة تطويق وآل الأسد دجّنوا بعض الموارنة ولبنان هو البلد الوحيد في العالم الذي تحكمه ميليشيا، متابعاً: "لو كنتُ نائباً في كتلة "القوات" وطلب منّي سمير جعجع انتخاب ميشال عون رئيساً للجمهورية لقطعتُ يديّ أو أطلقت الرصاص على نفسي".

الأكثر قراءة

للرؤوس الساخنة في ايران