هو "إبن بشير"، هكذا يصف أهالي الأشرفية النائب المستقيل نديم الجميّل في ردّهم على سبب انتخابه نائبا! ولو أنّ الأخير قال "أنا مني هون لإني إبن بيي" في ردّه على النائب سليم عون، بعد الاشكال الذي وقع في مجلس النواب بين الرجلين.

لكن "الحقيقة" ومهما حاول "الجميّل" إنكارها تبقى "هي هي"، ويبقى ولاء أهالي الأشرفية لرئيس الجمهورية السابق بشير الجميّل هو السبب الأساسي لوجوده "هون". عفوا يا نديم، ولكن "الحقيقة بتجرح". ولا يلومك أحد على إخفاقك في حمل إرث أبيك، لأن إرث "البشير" أكبر من أن يستطيع على حمله أحد!

وفي الوقت الذي لا ينكر فيه أهالي الأشرفية "طيبة قلب" نديم الجميّل ومحاولته خدمتهم ولو على قدر "إمكانياته"، إلا أنه وبحسب مصادر مطلعة على الحركة الانتخابية في الاشرفية، في حديث لموقع "الديار"، "تراجعت شعبيّة الجميّل في الاشرفية لأسباب عديدة، أبرزها المشاكل التي خلقها نديم داخل حزب الكتائب وخرج بها إلى الاعلام "ناشرا غسيله" على مواقع التواصل الاجتماعي".

وتضيف المصادر: "قصّر" الجميّل في مساعدة أهالي الأشرفية بعد إنفجار مرفأ بيروت في 4 آب، الذي دمّر نصف أحياءها، وألحق الخراب بأهلها، حتى أنّ البعض يقول "ما شفنا منو شي".

في المقابل تقول المصادر "عملت أحزاب كثيرة وجمعيات ومجموعات تابعة للحراك، على مساعدة الاهالي، ما رفع من رصيدهم الانتخابي وأخذ من درب إبن "البشير" الكثير".

كما أنّ الفرص التي أعطاها أهالي الأشرفية للجميّل، "ضاعت"، بحسب المصادر، التي تستشهد بنسبة الاقتراع المتدنية التي حصدتها الاشرفية في انتخابات 2018، وهو دليل نقمة وعدم رضى من الأهالي على أداء نوابهم، وعلى رأسهم الجميّل".

كما كشفت المصادر أنّ "هناك حملات ينظّمها مناصرون للقوات اللبنانية وحزب الكتائب ضدّ الجميّل في الأشرفية، في محاولة لاسقاطه في الانتخابات النيابية المقبلة".

وتزعم المصادر أنّ "حزب القوات اللبنانية" يسعى إلى ترشيح الوزيرة السابقة ماي شدياق بدل الجميّل".

وعلى هذا "الموّال" بدا واضحا انّ شعبية الجميّل إلى تراجع كبير في الاشرفية، ما قد يؤثّر فعليّا على حظوظه في الفوز في الانتخابات المقبلة. 

الأكثر قراءة

لبنان يتجاوز فتنة الطيونة... التحقيقات تتوسع وافادات مفصلة للموقوفين حزب الله و «امل»: لن ننجرّ الى حرب اهلية... ونعرف كيف نحفظ دماءنا والايام ستشهد عودة مجلس الوزراء تنتظر اتصالات الاسبوع المقبل وتبريد الاجواء