على اثر اهداء كتابي الجديد «القرارات الكبرى الصادرة عن محكمة الاستئناف المدنية في بيروت» الى المحامية الاستاذة كاتيا ميشال جحا حيث كتبت لها:

الى الزميلة العزيزة جداً الاستاذة كاتيا ميشال جحا المحترمة.

الكتكوت الوفية المخلصة صاحبة القلب الطيب بطبيعتها ومن دون اي تصنع.

إبنة الكورة الخضراء ارض المحبة والجمال والشعر والادب. وإبنة الشاعر الكبير الدكتور ميشال جحا.

منذ تخرجها من الجامعة اليسوعية، وهي تمارس المحاماة بجدية وشفافية واحترام ومناقبية.

تقدس الصداقة وتمجدها. فكيف مع اصدقاء منذ عشرات السنين.

مهما كتبنا عنها نبقى مقصرين لما تتمتع به من صفات مميزة. واقدم لها هذا الكتاب في عيد مولدها متمنياً لها دوام الصحة والفرح والعافية والسعادة والتألق. عقبال المية اغلى واحلى كتكوت.

أجابت الاستاذة كاتيا ميشال جحا:

شكرا لنقيب القلوب وقلب المحامين، الصديق العزيز ناضر كسبار على تقديمه لي كتابه الجديد، وهو بعنوان «القرارات الكبرى الصادرة عن محكمة الاستئناف المدنية في بيروت». كيف لا وهو المخضرم بشؤون المحامين وشجونهم وهو الباحث القانوني المتمرس على مدى سنين بمواضيع شتى وله الفضل في نشرها ووضعها في متناول المحامين للاستشهاد بها عند الضرورة. اشكرك صديقي وزميلي العزيز على هذا الاهداء وعلى هذه الكلمات الصادقة النابعة من القلب. والتي اتت معايدة لي بعيد ميلادي.

على امل ان نهنئكم بالفوز المنتظر انشالله.

* * *

الطريق الاقصر

على اثر صدور كتابيه القيمين:» كتاب المودات» و»اوراق لم تذهب بها الريح» للمحامي الاديب سليم باسيلا، قام باهدأ عدد كبير من أصدقائه ومحبيه، وكتب لهم العبارة الآتية:»كتابي واوراقي لك، طريقي الاقصر اليك».

سليم باسيلا.

* * *

علم وقانون في جيبة البنطلون

يروي المحامي الشيخ صخر الهاشم ان احد المحامين قال مرة للمحامي الالمعي عبدالله قبرصي ابن الكورة الخضراء وهو قصير القامة، ممازحا:

- سوف اضعك في جيبي

- فأجابه المحامي قبرصي قائلا:

- ما في مشكلة...هيك بيصير في علم وقانون في جيبك اكثر من رأسك.

* * *

البراءة والتقمص والنيابة

في مناسبة مرور 15 عاما على وفاة المحامي الكبير الشيخ بهيج تقي الدين، كرمت نقابة المحامين في بيروت الشيخ بهيج في لقاء خطابي في بيت المحامي بتاريخ 10/3/2005، وتوالى على الكلام الرئيس سليم الحص ومعالي النائب مخايل الضاهر ومعالي النائب المرحوم نصري المعلوف ومعالي المحامي ميشال اده والنقيب سليم الاسطا والمحامي سليم عثمان، والمحامي نبيل عبدالله، وقدمت الخطباء المحامية امل تقي الدين فياض.

وفي كلمته عن المحامي الشيخ بهيج تقي الدين، اثني الرئيس سليم الحص على علم الشيخ بهيج وجرأته وقوة الاقناع لديه، واضاف ان احد المتهمين وقف مرة امام القاضي وكان قد اوكل امر الدفاع عنه للمحامي الشيخ بهيج. فسأل القاضي المتهم قائلا:

- ماذا تطلب؟

- فأجابه المتهم:

- اطلب البراءة

- فقال له القاضي:

- اذا كنت بريئاً فلماذا اوكلت الاستاذ بهيج تقي الدين للدفاع عنك؟.

- اما المحامي الشيخ مخايل الضاهر فقال ان الشيخ بهيج تقي الدين كان وجهاً مميزاً ومهماً ليس في الطائفة الدرزية فحسب بل في كل لبنان واضاف:

- نرجو ان يكون قد تقمص في لبنان وليس في بلد آخر.

- وفي اللقاء عينه كنت اجلس بالقرب من المحامي الظريف سامي ابو جودة عندما القى المحامي سليم عثمان كلمة مؤثرة مشيراً الى ان الشيخ بهيج تقي الدين ترشح على الانتخابات النيابية لانه اصبح محامياً كبيراً.

فألتفت ناحية الاستاذ سامي وقلت له:

- صار فيك تترشح عالنيابة.

* * *

بين وجع الجسد ووجع الضمير

يقول القاضي الرئيس محمد مكي انه على الانسان ان يعمل بضمير حي وان يكون مستقيما في تصرفاته.

ويضيف الرئيس مكي ان غاندي كان صامدا ولا يبدي اي حركة لدى ضربه من قبل الانكليز وعندما سألوه عن السبب قال:

- انا لا اتوجع بل انتم تتوجعون، لان وجع الجسد يزول اما وجع الضمير فلا يزول.

* * *

بين الماضي والمستقبل

في مقابلة تلفزيونية بتاريخ 28/11/2001 اجريت مع النقيب ريمون شديد، على اثر انتخابه نقيبا للمحامين، قال العبارة المهمة الآتية:

- من كان ماضيه ممتازاً يكون مستقبله واعداً.

* * *

واذا طبقت

يروي المحامي سامي ابو جودة طرفة مفادها ان احدهم قال لصديقه:

- انظر الى تلك الفتاة، يبدو انك تعجبها اذ لم ترفع نظرها عنك. فاذهب وطبقها.

- فأجابه صديقه:

- واذا طبقت ماذا افعل؟.

الأكثر قراءة

لبنان يتجاوز فتنة الطيونة... التحقيقات تتوسع وافادات مفصلة للموقوفين حزب الله و «امل»: لن ننجرّ الى حرب اهلية... ونعرف كيف نحفظ دماءنا والايام ستشهد عودة مجلس الوزراء تنتظر اتصالات الاسبوع المقبل وتبريد الاجواء