اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

ذكر مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل خلال زيارة للسعودية، أنه أطلع المسؤولين في المملكة على فرص استئناف المحادثات النووية مع إيران، معبرا عن أمله أن يحدث ذلك «قريباً».

وقال بوريل، امس، في مؤتمر صحافي مشترك من السعودية مع وزير الخارجية فيصل بن فرحان، «المفاوضات النووية مهمة بالنسبة لأمن السعودية وأمن الشرق الأوسط، حتى الآن إيران ليست دولة نووية، ولدينا قنوات اتصال».

وعن مفاوضات فيينا المتوقفة الرامية لعودة إيران والولايات المتحدة للالتزام بالاتفاق النووي الموقع في 2015، قال بوريل: «أتمنى أن تبدأ مفاوضات فيينا النووية قريبا، ولم نتفق على موعد محدد».

من ناحيته أكد وزير الخارجية السعودي دعم بلاده «للجهود الدولية لمنع إيران من امتلاك سلاح نووي».

من ناحيته، أشار وزير الخارجية السعودي إلى أن «العلاقات بين ​السعودية​ والاتحاد الأوروبي عميقة وتاريخية»، مضيفا «تدعم المملكة الجهود الدولية الرامية لمنع إيران من امتلاك سلاح نووي».

ولفت إلى أنه «تم خلال اللقاء استعراض الفرص التي تحققها رؤية المملكة 2030»، مؤكداً لبوريل «خطورة ممارسات ميليشيات الحوثي في ​اليمن​، وموقف المملكة من ملف ​إيران​ النووي». كما أعرب «قلق بلاده من تجاوزات إيران النووية التي تتناقض مع تصريحاتها».

كما شدد بن فرحان على أن «المحادثات مع إيران لا تزال في مراحلها الاستكشافية»، آملاً «أن تضع محادثاتنا مع إيران أساسا لمعالجة المواضيع العالقة بين البلدين». وأفاد بأن «المملكة تجري حوارا قويا للغاية مع ​الولايات المتحدة بشأن الحرب في اليمن».

الأكثر قراءة

لبنان يُحذر واشنطن من «لعبة الوقت» وقلق من مُغامرة «اسرائيلية» عشية الإنتخابات لقاء ودي وصريح شمل كل الملفات «كسر جليد» علاقة جنبلاط ــ حزب الله : الى أين ؟ حادثة «فدرال بنك» تدق ناقوس الخطر... تمديد للفيول العراقي وغموض حول الإيراني!