وقعت نقابة الـIT في لبنان برئاسة نقيب المعلوماتية والتكنولوجيا جورج خويري، ومع قبرص إتفاقية عمل تنص على تأمين فرص عمل للشباب اللبناني في قبرص، نظرا" لما يتمتع به من قدرات عالية في هذا القطاع، منذ آذار الفائت".

وأكد خويري في حديث لموقع "الديار" أن "هدف هذا الإتفاق هو عدم هجرة الأدمغة لبلاد الإغتراب و حاجة قبرص لهذه الأدمغة خصوصا" وأن حجم السوق القبرصي واسع جدا" و يحتاج إلى خبرة اللبناني.

وأضاف أن "قبرص كانت تحتاج إلى خطوات قانونية وجدتها في نقابتنا المرخصة من وزارة العمل".

وتابع "المكتب الموجود في قبرص يعمل على تأمين فرص عمل للشباب، ودوره يكون رقابي وإداري من حيث الإلزام بالعمل من الجهة اللبنانية والإلزام بالدفع وتإمين الفرص من الجهة اليونانية".

أما عن أهداف هذا الإتفاق فيقول خويري "الهدف الأول تقليص هجرة الأدمغة، جلب الأموال و "الفريش" دولار إلى لبنان و مساعدة الشباب بالإستمرارية".



وفيما يلي نص الخبر كاملا:

وقعت نقابة المعلوماتية والتكنولوجيا في لبنان عبر تقنية "زوم"، على اتفاقية تعاون بين ممثلين من قطاع المعلوماتية والتكنولوجيا في لبنان وقبرص بعنوان " CLTH "Cyprus Lebanon Tech Hub، برعاية رئيس لجنة تكنولوجيا المعلومات النائب نقولا الصحناوي.

ووقع الاتفاقية عن الجانب اللبناني نقيب المعلوماتية والتكنولوجيا في لبنان جورج خويري ورئيسة الجمعية اللبنانية لتطوير تكنولوجيا المعلومات مايا زغيب، وعن الجانب القبرصي مدير Alstrad International شين اليموف.

وأوضح بيان للجمعية أن "الإتفاقية الاولى من نوعها تهدف إلى تأمين فرص عمل للبنانين واستقطاب مشاريع وإستثمارات في قطاع المعلوماتية والتكنولوجيا الى لبنان، خصوصا بعدما اسهمت جائحة كورونا بتعزيز فكرة العمل عن بعد وهي ستساعد في التخفيف من هجرة الادمغة، وتأمين مداخيل اضافية لمئات اللبنانيين في هذا الظرف العصيب".

أليموف

وشدد أليموف على "اهمية التعاون المشترك والمتبادل بين لبنان وقبرص في موضوع الخبرات والمهارات والمنتجات والخدمات من اجل الدخول الى اسواق المنطقة والعالم"، مشيرا إلى أن "عدة انظمة وقوانين سيتم الاعلان عنها خلال الاسابيع المقبلة ما سيجعل من قبرص جاذبة بشكل اكبر للمشاريع والنشاطات التكنولوجية".

ولفت أن "قبرص ينقصها الخبرة في مجال التكنولوجيا، ومن هنا أهمية التعاون مع لبنان والحصول على مساعدة الخبراء اللبنانيين في هذا المجال".

خويري

من جهته، شدد خويري على أن "هذا المشروع يهدف لمنع اللبنانيين من الهجرة وترك بلدهم"، لافتا" إلى أن "التعاون مع قبرص تحديدا بسبب القرب الجغرافي إلى جانب قرب الشعبين من بعضهما البعض".

وأعرب عن فخره وسعادته وفريق عمله بإطلاق المشروع الذي يشكل "شعاع ضوء في ظل الأزمة التي يعيشها لبنان راهنا"، وقال: "من خلاله يمكننا الإتيان بمشاريع وإستثمارات الى لبنان وإلى قبرص، وكذلك تبادل الخبرات والمعلومات وتأمين مداخيل مالية للبنانيين الذين هم بأمس الحاجة اليها اليوم".

أضاف: "عندما يكون لدينا أخوة حقيقيون كقبرص فبإمكاننا بناء هذا الأمر بشكل فعلي. والإتفاق الذي وقع اليوم سيشكل الحقبة الأولى من التعاون بين الجانبين، وما سينقصنا في لبنان سيقوم الشعب القبرصي بتأمينه لنا في هذا المجال".

وكانت مداخلات لمشاركين قبارصة شددت على "عمق العلاقات بين البلدين والشعبين وأهمية المشروع الذي جرى توقيعه في مصلحة البلدين".

حيث ضم الحضور العديد من الأوجه المعروفة في القطاع :

رئيس جمعية المعلوماتية المهنية في لبنان السيد كميل مكرزل,

الخبير و المستشار في الأمن السيبراني و التحول الرقمي السيد رولاند أبي نجم.

السيد فيكتور بعقليني مدير عام شركة "تالنت أيفي"،

الصحافيين:

السيدة نيلا شهوان, السيد هشام كركي, السيد البير شمعون, و السيد باسل محمد عيد.

و عن النقابة:

رئيس مجلس الأمناء (President of the Board of Trustees) السيد طوني كيروز.

رئيس الهيئة الناظمة (President of the Regulatory Authority) السيد عبدو بو سركيس.

مسؤول العلاقات العامة الدكتور روي حشاش.

أمين السر السيد بتريك متى.

الأكثر قراءة

مسدس سعادة النائب