أشارت كامالا هاريس، نائبة الرئيس الأميركي جو بايدن، بعد اجتماعها بوزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد في واشنطن، إلى أن الجانبين ناقشا عددا متنوعا من القضايا بينها "أهمية دفع عملية السلام، والأمن والازدهار بالنسبة للفلسطينيين والإسرائيليين"، مؤكدة أن "الإدارة الأميركية ملتزمة بإسرائيل وأمنها".

وقال لابيد:"القضية المركزية في زيارتي هي موضوع النووي الإيراني، لكنني اتعامل أيضا مع تعزيز العلاقة مع الجيل الجديد في كلا الحزبين. هذا الجيل ليس منشغلا فقط بالحروب والصراعات، وانما أيضا بأزمة الإقليم، أزمة الهجرة العالمية وأسئلة الهوية".

المصدر: روسيا اليوم

الأكثر قراءة

«عرض عضلات قواتي» ومخرج الراعي للاستدعاءات موضع بحث بعد رفض باسيل