اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

مثلث الموت... "سفن، طائرات، وشخصيات عالمية إختفوا هناك. بقعة مائية شغلت العالم بأسره، وارتبط إسمها بأفظع الأحداث. روايات عن شيطان مخيف، كائنات فضائية، وبوابات خفيّة للسفر عبر الزمن هناك، أساطير تشير إلى أن المكان هو عرشٌ للشيطان".


حقيقة صادمة لن تصدقوها... اسطورة "مثلث برمودا".


يَقعُ هذا المثّلث في غرب المحيط الأطلسي يجاور السواحل الجنوبيّة الشرقيّة لولاية فلوريدا في أميركا، وبورتوريكو، وجزر البرمودا البريطانيّة. أمّا تسميته بهذا الأسماء المختلفة والتي ترتبط بالموت والخوف فيعودُ لمزاعم عن وقوع الكثير من الحوادث الغامضة والاختفاءات الغريبة لأشخاصٍ مرّوا عبرَ هذا المكان. تتمثَّلُ أبرز هذه الحوادث باختفاء مجموعة طائرات في عام 1945 أثناء تحليقها فوق المُثلّث، وبعدها انتشرت الحكايات حولَ هذا الموقع وخُطورته الشديدة المزعومة، وتُوجد حوالي خمسين سفينة وعشرين طائرة ادُّعي اختفاؤها أثناء مرورها من المثلث خلال القرن العشرين والقرن التاسع عشر.


وتنتشرُ الحكايات أحياناً عن بعض الظواهر الغريبة على كوكب الأرض، فتثير الفضول لدى الناس لاسكتشاف ماهيّة الظاهرة، ولماذا يتمّ تسليط الكثير من الأضواء عليها، ومن الأماكن المشهورةِ التي تجذبُ مثل "مثلث برمودا"، أو ما يُطلق عليه أيضاً اسمُ "مثلث الشّيطان" أو "مثلث الموت" أو "مقبرة الأشباح"، وهي منطقة شهيرة لها شكل مثلث متساوي الأضلاع مساحته نصفُ مليون كيلومتر مربع تقريباً.


أسرار قد لا تعرفها عن "مثلث برمودا".


- في عام 1945 اختفت 6 مقاتلات أميركية في مثلث برمودا، وكذلك قوات الإنقاذ التي ذهبت للبحث عنهم، وقبل اختفاء الـ27 رجلًا، أبلغ أحد الطيارين أن "كل شيء يبدو غريبًا، حتى المحيط".


- طفت سفينة كريستوفر كولومبوس فوق ماء راكد، وهو يعبر المثلث عام 1492، وقد وثق قراءات غريبة في بوصلته ورؤيته "لكرة لهب في السماء".


- في القرن الـ 19، فقد 1000 شخص حياتهم داخل مثلث برمودا، بمتوسط 4 طائرات و20 يختًا كل عام.


- الطيار بروس جيرنون، يدعي أنه "فقد الزمن لمدة 28 دقيقة عندما وجد نفسه داخل دائرة من السحاب أشبه بالنفق، أما على الرادار فقد اختفت الطائرة، حتى ظهرت فجأة فوق شاطئ ميامي".


- هناك نسبة كبيرة من غاز الميثان محبوسة تحت قاع البحر في منطقة مثلث برمودا، وتمزُّق جِيب الغاز سيسبب انخفاضًا في كثافة الماء، ما قد يتسبب في غرق السفن بالأعلى.


- هناك مثلث مقابل لبرمودا، يسمى مثلث التنين، وهو مشابه له في الغموض والحوادث في المحيط الهادئ، وأُعلن أنه "منطقة خطر عام 1950، بعد إختفاء 700 بحار في عامين، يعتقد البعض أن مدينة أطلنطس المفقودة، ستكون تحت مثلث برمودا".


- فُقِد 306 أشخاص عندما اختفت سفينة USS Cyclops الأميركية عام 1918، وهي أكبر خسارة في الأرواح في تاريخ الأسطول الأميركي خارج الحروب، قاعدة الاختبارات الأميركية الحكومية AUTEC، والتي تعرف بالمنطقة البحرية 51، تتمركز بالقرب من "مثلث برمودا".


وبعيداً عن الأساطير كان للباحثون رأي آخر عن أسباب هذه الحوادث أهمها:


- إنبعاث "غاز الميثان".


- الغيوم "سداسية الشكل" والتي بدورها تشكل "قنابل هوائية" تتسبب عواصف ورياح شديدة السرعة في منطقة المثلث، وتصل سرعة هذه الرياح إلى 273 كيلومتراً في الساعة، ويعتقد هؤلاء الباحثون بأن هذه الرياح هي السبب وراء اختفاء الطائرات والسفن التي تمرّ في مثلث برمودا، والذي يقع شمال المحيط الأطلسي، وتقدّر مساحة المثلث بنحو نصف مليون كيلومتر.


- "الأمواج القوية" والتي يصل إرتفاعها إلى عشرات الأمتار التي بدورها يمكن ان تغرق أكبر السفن وأكثرهم متانة.


- أعمال القرصنة والإستيلاء على السفن.


- الأخطاء البشرية.

وهنا السؤال، هل هذه الأسباب هي التفسير لهذا اللغز، أم هناك أسباب نجهلها جميعاً؟!

الأكثر قراءة

تقارير مُخيفة عن انتشار المخدّرات وارتفاع مُعدّلات الطلاق والفلتان... ودعوات للعصيان المدني عون: نتائج الترسيم أيجابيّة بوساطة أميركيّة... حركة ميقاتي «بلا بركة...» والبخاري: لا مُساعدات دول أوروبيّة: لدمج النازحين السوريين بالمجتمع اللبناني... ومرسوم التجنيس أواخر آب