تسببت الأزمة الاقتصادية الخانقة على لبنان في عملية "إفلاس" ممنهجة لسائر القطاعات من حيث تدري أو لا تدري، وقطاع الذهب واحدا من القطاعات التي تأثرت بشكل مباشر على اعتبار أن الذهب من "الكماليات" و"الاساسيات" في آن معا، فعندما كان سعر صرف الدولار يساوي 1500 ليرة كان بمقدور الناس الاقبال على شراء الذهب من منطلق "خبي قرشك الأبيض ليومك الأسود" وكونه سلعة يمكن بيعها عند الحاجة.

وهو يعتبر من الكماليات عند الطبقة الميسورة التي تتباهى بشراء الذهب، ومصاغ وما يدخل معها من أحجار كريمة، ولكن هذه الأيام تبدلت و"انضرب السوق" في ظل ما بات "أهم" في الحياة اليومية، ومن المعروف أن نسبة بيع الذهب تتراوح بين 80 و95% بينما لا تتخطى نسبة تصل الشراء الـ 10 بالمئة لأن المواطنين اللبنانيين ونتيجة الأزمة اتضروا الى بيع ذهبهم لتأمين لقمة العيش.

وانخفض الذهب 0.4 في المئة إلى 1780.60 دولارا للأونصة في المعاملات الفورية وتراجعت العقود الأميركية الآجلة للذهب 0.4 في المئة إلى 1782.10 دولارا. وجاءت الأزمة الدبلوماسية بين لبنان والمملكة العربية السعودية وسائر دول الخليج العربي لتزيد الطين بلّة وتضرب ما تبقى من هذا القطاع. 

وللحديث أكثر عن معاناة هذا القطاع كان لموقع "الديار" وقفة مع نقيب معلمي صناعة الذهب والمجوهرات في لبنان بوغوص كورديان الذي قال إن الأزمة خانقة والأسواق الداخلية شبه مشلولة نسبة إلى رواتب اللبنانيين التي لم تعد تساوي شيئا، أي أن القوة الشرائية قد انخفضت بشكل مرعب، أضف إلى ذلك ما أنتجته كورونا وثورة 17 تشرين الأول وتوابعهما، فكانت الناس في الماضي تقبل على شراء الذهب لتعاود بيعه في الأيام الحالكة وبالفعل قد وصلنا إلى هذه المرحلة فالبائعون اليوم يشترون ولا يبيعون وكأن الحال يقول "ليس كل ما يلمع ذهبا".

وأضاف كورديان إن الأزمة مع السعودية لم تزل في بدايتها ولكن إذا طالت وتأزمت فهناك خوف من خسائر أكبر لأن السوق الخليجي يعتبر من أهم أسواق التصدير للبنان وتأتي المملكة العربية السعودية في المرتبة الأولى تليها الإمارات، ونحن عادة نتكل على السوق الخليجي أو السائح الخليجي الذي يقصد لبنان ولكن هذه الأيام هناك شح في عدد السائحين، أما بالنسبة للأسواق الأوروبية التي يصدر إليها لبنان الذهب فهي محدودة جدا، وهنا رفض كورديان الحديث عن أرقام ونسب وقال "هي موجودة عند مديرية الجمارك".

كذلك ستنخفض نسبة المشاركة اللبنانية السنوية في المعارض الخليجية التي تمتد في كل العواصم وأبرز المدن كالشارقة ودبي في الامارات وغيرها. 

الأكثر قراءة

باسيل للديار : لن نبقى ساكتين امام التعطيل...فلتجتمع الحكومة او «ما تكفي» وانصح ميقاتي بالدعوة لجلسة والمعترضين بالحضور السعودية تريد مواجهة حزب الله واذا ما فهم فرنجية انها لن تشتري من احد شيئا بلبنان فمشكلة !