اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أعلنت شركة «فايزر» (Pfizer) أن الاختبارات السريرية التي أجريت لأول حبّة من نوعها أنتجتها لعلاج مرضى كوفيد-19 تظهر أنها عالية الفعالية، وهو ما اعتبره الرئيس الأميركي جو بايدن خبرا سارا من شأنه التقليل من خطر دخول المستشفى أو الموت.

ونجح الدواء -الذي أطلق عليه اسم «باكسلوفيد» (Paxlovid)- بنسبة 89% في خفض خطر نقل المرضى إلى المستشفيات أو وفاة العديد من البالغين المصابين بكوفيد-19 والأكثر عرضة لخطر الإصابة بالمرض الشديد.

ومن المحتمل أن تغير هذه النتيجة طريقة علاج المرض الذي يسببه فيروس كورونا، وتغير من مسار الجائحة.

وتنوي الشركة تقديم نتائج بياناتها «في أسرع وقت» لإدارة الغذاء والدواء الأميركية بهدف الحصول على ترخيص. وهو ثاني علاج من هذا النوع يعطي نتائج إيجابية، بعد العقار الذي طورته شركة «ميرك» (Merck) ورخص له الخميس الفائت في أول دولة وهي بريطانيا.

وقالت فايزر إنها لم تعد تستقبل مرضى جددا في تجاربها السريرية على العلاج «بسبب الفعالية الفائقة»، وتخطط لتقديم النتائج للسلطات التنظيمية في الولايات المتحدة للحصول على ترخيص طارئ له، في أقرب وقت ممكن.

وتعمل الأدوية المضادة للفيروسات عن طريق تقليل قدرة الفيروس على التكاثر، وبالتالي إبطاء المرض، وتمثل هذه العلاجات مكملا للقاحات للحماية من كوفيد-19.

وتعني النتائج أن هناك الآن دواءين مرشحين بشكل واعد لعلاج مرضى كوفيد-19 في بداية مسار المرض.

وكانت شركة «ميرك آند كو» (Merck & Co) وشريكتها «ريدجباك بيوثيربيوتكس» (Ridgeback Biotherapeutics) للأدوية الحيوية تقدمتا بدوائهما التجريبي للجهات المنظمة بعد دراسة أظهرت أنه يقلص من خطر الإصابة بالمرض بشكل خطر أو الوفاة بحوالى النصف للمرضى المصابين بكوفيد-19 الذين حالتهم من خفيف إلى متوسط.

لقاحات وأسهم

وارتفع سهم فايزر بنسبة 13% في فترة ما قبل التعاملات الأميركية، بينما انخفض سهم ميرك بنسبة 9.3%. وتكبدت بعض شركات اللقاحات خسائر، حيث تراجع سهم «مودرنا» (Moderna) الأميركية بنسبة 11% وشركة فايزر «بيونتك» (BioNTech) الألمانية بنسبة9.4 % في التعاملات الألمانية.

من جهته، أكد الرئيــس الأميركي جو بايدن أن هناك دواء جديدا من نوعه لكورونا قد يعتمد قريبا، وأوضح - خلال كلمة ألقاها بمناســبة التقرير الشهري حول البــطالة الذي تصدره وزارة العمل - أن الدواء عبارة عن حبوب طورتها شركة فايزر وقد يقلل من خطر دخول المستشفى أو الموت.

إذ قال في كلمته: «هناك خبر سار آخر؛ تلقيت الليلة الماضية أخبارًا واعدة عن علاج آخر قوي ومحتمل لفيروس كورونا، وهو عبارة عن حبوب طورتها شركة فايزر، قد تقلل بشكل كبير من خطر دخول المستشفى أو الموت عند تناولها بعد فترة وجيزة من الإصابة بالعدوى».

وتابع: «إذا رخّصت إدارة الغذاء والدواء للعقار الجديد، فقد يكون لدينا قريبا حبوب تعالج أولئك الذين أصيبوا بالعدوى»، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة لديها ملايين الجرعات من أقراص شركة فايزر التجريبية المضادة للفيروسات لعلاج كورونا، في حال اتضح أنها علاج فعال.

الأكثر قراءة

نصاب جلسة اليوم مؤمّن ولا إنتخاب لرئيس جمهورية... رسائل في كل الإتجاهات أسهم تشكيل الحكومة في تراجع والتشريعات إلى ما بعد إنقضاء فترة الإنتخاب قنبلة صندوق النقد تنفجر في سعر الصرف الرسمي والمركزي يُحاول تطويق التداعيات