اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

رأى المفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد قبلان في بيان، أنه "مع مزيد من دوامة الكوارث المالية المعيشية يتموضع البلد بين زوبعة دولار الدكاكين والدولار الجمركي على وقع تحالفات انتخابية تتنفس لغة الثأر وتستدرج نفير العروض المالية الخارجية وسط عاصفة أسعار تتناهش أنفاس الناس، ورغم الحاجة الماسة لتسوية سياسية تمنع لعبة الثأر القضائي إلا أن البعض يصر على لعب دور البطل الزائف ومعها لا يعود هناك فرق بين منطق الدولة ومنطق العصابات. والمطلوب إنقاذ سياسي على قاعدة بت القضايا الساخنة قضائيا ووطنيا".

وتابع: "يبقى الخليج شريك تاريخ وحاضر ومستقبل، ويجب حل المشكلة بما يحفظ الخليج للبنان ولبنان للخليج دون مهزوم ومنتصر. وعلى قاعدة: خذوا الحقيقة من لسان الفقراء أنصح بشدة إنقاذ الناس لأنها لم تعد تحتمل، فوظيفة الشيطان تبدأ من الجوع والإستهتار. وإياكم والوطنية الزائفة لأنها تعيش على الجوع والفقر والبؤس والإنهيار والنهب والكوارث الإجتماعية المالية وسط مقابر باتت لا تتسع لأمواتها".

وختم قبلان: "أشد مراتب الخيانة خيانة الناس بلقمة عيشها، وأشد أنواع الإستبداد استبداد قاض بملف يكاد يفجر البلد، وأسوأ أنواع الضياع ضياع سلطة بين زواريب الأمم".

الأكثر قراءة

الأميركيــون والخلــيجـيون يُريــدون رداً بـ«نعـم أم لا» ومسـاعٍ عراقــية جزائريـة للتهدئة اجــراءات الحــكومــــــة الاجتمــاعيـــة و«الكــهــربــائــية» لــم تــوقــف اضـــراب الـمـعـلـمــيــن و «جــنــــون» الاســـعــار هل يُعلن جنبلاط موقفاً حاسماً من الانتخابات تضامناً مع الحريري والميثاقية؟