اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

هبطت الليرة التركية، أمس الإثنين، لأدنى مستوى على الإطلاق عند 11.46 مقابل الدولار، وذلك عقب تصريحات للرئيس رجب طيب أردوغان اعتبر فيها أن هناك مناورات تحاك بشأن سعر الصرف.


ويأتي هذا الهبوط بعد أن صعدت الليرة في وقت سابق اليوم الإثنين، لتسجل أقل من 11.2 مقابل الدولار، وذلك بعدما بلغت مستوى منخفضا غير مسبوق أواخر الأسبوع الماضي عند 11.2995 ليرة للدولار.


وفقدت العملة ثلث قيمتها هذا العام، وكان مستواها الأضعف على الإطلاق الذي بلغته خلال يوم الجمعة الماضي عند 11.32 ليرة للدولار يمثل ثامن جلسة على التوالي من تسجيل انخفاضات قياسية.


وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اعتبر أن "هناك مؤامرات تحاك حول سعر صرف الليرة وأسعار الفائدة، مؤكدا أن ارتفاع سعر الصرف لا يؤثر مباشرة على الاستثمار والإنتاج والتوظيف".


وقال: "مصممون على فعل الشيء الصحيح لبلدنا من خلال الاستثمار والإنتاج والتوظيف وسياستنا الاقتصادية الموجهة للتصدير بدلا من الحلقة المفرغة لأسعار الصرف العالية والفائدة المنخفضة".


وتابع: "كدولة لديها المعرفة والخبرة في إدارة الأزمات المالية، نحن مصممون على اغتنام الفرص التي أتيحت من خلال الفترة الحرجة التي يمر بها العالم".


وقال: "لن نترك للانتهازيين الذين يزيدون الأسعار بصورة باهظة مستخدمين ارتفاع سعر الصرف ذريعة... إما أن نتخلى عن الاستثمار والإنتاج والنمو والتوظيف من خلال الحفاظ على التفاهم الذي سيطر على بلدنا لفترة طويلة، أو سنخاطر بمواجهة تاريخية من خلال الاستمرار في أولوياتنا الخاصة. نحن كالعادة، اخترنا المواجهة".


وتابع: "ارتفاع الأسعار نتيجة ارتفاع سعر الصرف لا يؤثر بشكل مباشر على الاستثمار والإنتاج والتوظيف. فالتنافسية في سعر الصرف تؤدي إلى زيادة الاستثمار والإنتاج والتوظيف".

الأكثر قراءة

تباشير مرحلة جديدة من قطر وتفاهمات عربية ستؤمن انتخاب رئيس للجمهورية تشكيلة ميقاتي مرفوضة والحكومة «كما هي» والطاقة ثمنها اقالة سلامة وتعيينات شاملة لا حلول للمشاكل الاجتماعية ومسؤولون يحملون فقدان «الرغيف» الى النازحين السوريين