صادقت إسرائيل على بناء مستوطنة جديدة في مطار قلنديا بمدينة القدس الشرقية، تضم نحو 10 آلاف وحدة سكنية مخصصة لليهود الحريديم (المتدينين).

وقالت القناة العاشرة الإسرائيلية التابعة لجمهور المتدينين، مساء امس، إن المستوطنة الجديدة ستقام على أرض المطار المهجور وذلك على مساحة 1243 دونم أي حوالي مليون و243 ألف متر مربع.

وأوضحت أن الحي سيضم- وفق المخطط- إلى جانب نحو 10 آلاف وحدة سكنية مناطق تجارية وفنادق ومباني عامة.

وأضافت: «بذلك يفي رئيس بلدية القدس بالتزامه تجاه الحريديم لخلق مستقبل للسكن الميسور التكلفة لجمهور المتدينين، والذي بدا حتى وقت قريب وكأنه حلم مستحيل تحقيقه».

في سياق متصل، اعتبر ممثلون للاتحاد الأوروبي أن الخطوة الإسرائيلية تمثل «انتهاكا للقانون الدولي».

جاء ذلك في إطار جولة قام بها دبلوماسيون أوروبيين في المنطقة المخطط البناء عليها.

وقال ممثل الاتحاد الأوروبي سفين كون فون بورغسدورف إن هدف البناء في المنطقة هو «فصل الفلسطينيين عن مدينتهم وتغيير طابع القدس الشرقية»، في إشارة إلى أن المستوطة الجديدة ستقف عائقا بين القدس ورام الله ما سيجعل من شبه المستحيل إقامة دولة فلسطينية في المستقبل.

اشارة الى ان «الحكومات الإسرائيلية» المتعاقبة طرحت منذ عام 2004 فكرة إنشاء مستوطنة فوق أراضي المطار، لكنها أجّلت تنفيذها تحت ضغوط من الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي. وظل مطار القدس الدولي حتى عام 1967 هو الميناء الجوي الوحيد بالضفة الغربية، قبل أن تحتل إسرائيل القدس الشرقية، لتحوله إلى مطار للرحلات الداخلية قبل أن تغلقه بشكل نهائي عام 2000. 

الأكثر قراءة

ماكرون ينجح في اعادة تطبيع العلاقات وفتح أبواب التواصل اللبناني – السعودي عودة مرتقبة للسفراء ولجان مشتركة... والرياض تربط المساعدات بالاصلاحات جلسات الحكومة تنتظر الحل المجلسي لأزمة البيطار : حلحلة من دون حسم