حذرت أوساط ديبلوماسية من بقاء "الشلل" على حاله على الساحة اللبنانية، ودعت الى التحرك نحو ايجاد ارضية مقبولة لاجراء الانتخابات النيابية في اجواء سليمة، وعدم مراكمة الازمات المرشحة للانفجار سواء داخليا او خارجيا، لأن "الفراغ" الحاصل مرشح لأن تملأه احداث كبرى لن يكون لبنان بمنأى عنها، خصوصا أن كل المؤشرات تدل على أن ثمة من يريد ابقاء التوتر الداخلي على حاله لمواكبة الاحداث الخارجية! 

ابراهيم ناصر الدين - الديار

لقراءة المقال كاملاً إضغط على الرابط الآتي:

https://addiyar.com/article/1956367

الكلمات الدالة

الأكثر قراءة

ماكرون ينجح في اعادة تطبيع العلاقات وفتح أبواب التواصل اللبناني – السعودي عودة مرتقبة للسفراء ولجان مشتركة... والرياض تربط المساعدات بالاصلاحات جلسات الحكومة تنتظر الحل المجلسي لأزمة البيطار : حلحلة من دون حسم