تسارعت التطورات حول الانتخابات الليبية الرئاسية المقررة في 24 كانون الاول المقبل باستبعاد سيف الإسلام القذافي من قائمة المرشحين الأولية ضمن 25 آخرين، ومحاولة إخراج المشير خليفة حفتر. وعلى الرغم من أن مصدر في المفوضية الليبية العليا للانتخابات كان صرّح في وقت سابق بأن إجراء الاستبعاد "أولي ويمكن الطعن فيه"، إلا أن بعض انصار نجل القذافي سيف الإسلام احرقوا بطاقاتهم الانتخابية، احتجاجا على استبعاده.

كما طلبت بعض المواقع الإخبارية المؤيدة لسيف الإسلام أنصار بعدم احراق البطاقات الانتخابية في انتظار ما سيسفر عنه الطعن الذي سيقدم بهذا الشأن.

وينوي خالد الزايدي، محامي نجل القذافي تقديم طعن في الإجراء المتخذ ضد موكله، وسيلتقي يوم الخميس برئيس المفوضية العليا للانتخابات عماد السائح للاطلاع على الحيثيات التي استندت إليها المفوضية في قرارها.

وقال سامي الشريف، مدير المركز الإعلامي للمفوضية العليا للانتخابات إن "القوائم النهائية ستنشر بعد 12 يوما حال الفصل فيها من القضاء، وانتهاء مراحل الطعون والاستناف، المرحلة الحالية هي مرحلة الطعون في الأسماء كاملة (98 مترشحا)، إلى حين انتهاء الـ72 ساعة، والاستئناف من قبل المستبعدين الـ25 لمدة 72 ساعة".

المصدر: RT

الأكثر قراءة

تشكيك بقدرة لبنان التزام الشروط السعودية و«ازدواجية» فرنسيّة حيال حزب الله! «التهميش» الفرنسي للرئاسة يُزعج عون: قرار سعودي بتحييده حتى نهاية العهد ميقاتي يتهم «الشركاء» بالخيانة: سقوط «الكابيتال كونترول» رضوخ «للشعبوية»؟