اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

في زمن المصاعب والظُّروف القاسية في لبنان والعالم أجمع، تعود الذّكرى السّنويّة لليوم العالمي لذوي الإرادة الصّلبة وذلك في ٣ كانون الأوّل.

إنّها لسنة صعبة على الجميع لا سيّما على ذوي الإحتياجات الخاصّة.

ففي ظلِّ هذه الظُّروف الّلتي أرخت بثقلها الصّحي والإجتماعي والإقتصادي على الجميع وخاصّةً على هذه الشّريحة اللتي ليس لها لا حول ولا قوَّة سوى الإعتصام بالله?‍♂️?‍♀️، تحية وتقدير، فهي تحاول أن يبقى صوتها صارخًًا للبحث عن أمان وسلام ووجود في المجتمع. الدَّعوة اليوم أن نبقى مناضلين ونكون البصمة المشرقة في هذا المجتمع كي نمارس جميع حقوق الإنسان. وتبقى التَّحيَّة إلى كلِّ جمعيّة وإتِّحاد وفرد يطالب بحقوقنا.

تصادف هذه الذّكرى مع ليلة عيد القدّيسة الشَّهيدة بربارة، فعلينا أن نعيش كشهداء أحياء، بفرح وقوّة وضمان وجودنا على جميع الأصعدة.

نأمَل أن يحلَّ هذا اليوم العالمي، اللذي أوقعه الله في شهر الأعياد المجيدة، حدثًا إستثنائيًّا مؤسِّسًا لدورٍ فعّال لذوي الصّوت الصَّارخ.

مارون واكيم

الأكثر قراءة

مسعى كويتي باقتراحات خليجية «لاعادة الثقة» وترجمة النأي بالنفس الحريري نحو العزوف وتياره عن المشاركة: ماذا نفعت الانتخابات؟ الموازنة على مشرحة مجلس الوزراء: التيار يحذر وحزب الله لدرسها غدا