اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

شارك المئات في وسط بروكسل، في مسيرة اليوم الأحد، للاحتجاج على القيود المشددة بشأن فيروس كورونا التي فرضتها الحكومة البلجيكية لمواجهة الارتفاع الأخير في حالات الإصابة. واحتج المتظاهرون ضد الإجراءات التي أعلنت يوم الجمعة، في الأسبوع الثالث الذي تشدد فيه الحكومة الإجراءات بعد أن أسفرت الزيادة الأخيرة في الإصابات عن إنهاك الخدمات الصحية، وحرمت المصابين بأمراض أخرى مهددة للحياة، كالسرطان، من العلاج.

وسار المحتجون باتجاه مقر الاتحاد الأوروبي، كما حمل آخرون لافتات منتقدة للقاحات وضد فرضها إلزاميا.

وأعلن رئيس الحكومة ألكسندر دي كرو، يوم الجمعة، أن رياض الأطفال والمدارس الابتدائية ستغلق في موسم العطلات، وأنه يتعين على الأطفال الآن وضع كمامات بدءا من سن السادسة. وأمرت الحكومة بإغلاق النوادي الليلية والحانات والمطاعم في الحادية عشرة مساء لمدة ثلاثة أسابيع، كما تصاعدت التكهنات بأن مواعيد الإغلاق ستصبح في الثامنة مساء، لكن مجلس الوزراء أرجأ القرار في الوقت الحالي.

ووصلت بلجيكا التي يقطنها 11 مليون نسمةإلى مرحلة استقرار نسبي فيما يخص إصابات الفيروس، حيث تم الإبلاغ هذا الأسبوع عن 17862 إصابة يومية جديدة بزيادة قدرها 6 بالمائة عن الأسبوع السابق، وذلك وفقا لأحدث الإحصائيات.

المصدر: أ ب

الأكثر قراءة

مسيرات حزب الله تُرعب «إسرائيل»: عملية دقيقة وتطور كبير هل باع لبنان نفطه تحت تأثير ضغط العقوبات الدولية على سياسييه؟ غياب إيرادات خزينة الدولة تجعلها تقترض بشكل مُنتظم من مصرف لبنان