اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

جال وفد صندوق النقد الدولي برئاسة المدير المساعد للصندوق تانوس ارفانيتس حيث ابدى الوفد استعداد الصندوق لمساعدة لبنان.

كما استقبل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون قبل ظهر امس  في قصر بعبدا، وفد صندوق النقد الدولي الذي ضم المدير المساعد للصندوق تانوس ارفانيتس THANOS ARVANITIS، الرئيس الجديد لبعثة الصندوق في لبنان ارنستو ريغو راميراز ERNESTO RIGO RAMIREZ ورئيس البعثة المنتهية ولايته مارتان سيريزولا MARTIN CERISOLA ونجلاء نخلة من مكتب لبنان ومايا شويري من مكتب المدير التنفيذي.
وقدم ارفانيتس للرئيس عون الرئيس الجديد للبعثة، وأكد "استعداد الصندوق للاستمرار في مساعدة لبنان على وضع برنامج متكامل يمكنه من مواجهة الازمة المالية والاقتصادية الراهنة"، لافتا الى ان "مثل هذا البرنامج يتطلب تضافر جهود جميع الأطراف الحكوميين والسياسيين والتوافق في ما بينهم لدعم الخطة الاقتصادية الشاملة والمتكاملة التي تعيد الثقة بالواقع الاقتصادي اللبناني".
وعدد ارفانيتيس الأسس التي يفترض ان تستند اليها هذه الخطة، مشددا على "ضرورة الإسراع في العمل"، واضعا "إمكانات الصندوق في تصرف لبنان لهذه الغاية".
ورد الرئيس عون مرحبا بالوفد وبالرئيس الجديد للبعثة، متمنيا له التوفيق في مهمته، مؤكدا "التزام لبنان وضع خطة إصلاحية قابلة للتنفيذ والتعاون مع صندوق النقد الدولي من اجل إقرارها بسرعة من خلال المحادثات التي ستجري بين الجانبين اللبناني والدولي".
واطلع الرئيس عون الوفد على "المراحل التي قطعتها عملية الوصول الى بدء التحقيق المحاسبي الجنائي في حسابات مصرف لبنان لتحديد الخسائر والمسؤوليات تميهدا لتوزيع هذه الخسائر"، لافتا الى "العراقيل التي وضعت في طريق هذا العمل الإصلاحي الضروري، إضافة الى متابعته التدقيق المالي الجاري من مؤسستي التدقيق "اوليفر وايمان" و "KPMG".
وشدد رئيس الجمهورية على "إعطاء الأولوية للمسائل الاجتماعية والصحية ومواجهة حالات الفقر، والمضي في اصلاح البنى التحتية في البلاد مثل الكهرباء والاتصالات وإعادة تأهيل مرفأ بيروت، فضلا عن المشاريع المائية والسدود وغيرها، من دون تجاهل ما لقطاع الخدمات من أهمية في الاقتصاد اللبناني، إضافة الى قطاعي الصناعة والزراعة".
واكد الرئيس عون ان بعثة صندوق النقد الدولي "ستكون على تواصل دائم مع المسؤولين اللبنانيين المعنيين للوصول الى توافق على بنود الخطة الإصلاحية التي ستحقق تدريجيا النهوض الاقتصادي الموعود".

كما التقى رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي وفد بعثة صندوق النقد الدولي برئاسة الرئيس الجديد أرنستو راميريز في حضور نائب رئيس مجلس الوزراء سعاده الشامي والمستشار الإقتصادي للرئيس ميقاتي سمير الضاهر، صباح امس في السرايا.
وتم خلال اللقاء البحث في إطار الإتفاق على برنامج التعافي والتفاصيل الاساسية التي سيشملها وهي: المالية العامة، قطاع المصارف مصرف لبنان، الاصلاحات الهيكلية والسياسة النقدية.
وأبدى الوفد الاستعداد لمساعدة لبنان للتوصل الى اتفاق للخروج من أزمته الحالية.

 

الأكثر قراءة

هل أخذت الحكومة الضوء الأخضر من صندوق النقد لإقرار خطّة التعافي؟ خطّة «عفى الله عما مضى» كارثة إقتصاديّة واجتماعيّة...وهذه هي الأسباب خمسة قوانين كلّ منها «كرة نار» رمتها الحكومة في ملعب المجلس النيابي