اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

قال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، اليوم الأربعاء: "تشرفت بلقاء الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون وكان مهما لي أن أحلّ بالجزائر في زيارة عمل. نقلت للرئيس الجزائري رغبة باريس في العمل من أجل إذابة الجليد وسوء التفاهم الحاصل بين البلدين.".

وأكد أن زيارته الى الجزائر تهدف لتعزيز الثقة بين البلدين في ظل السيادة الكاملة لكل بلد، لافتا الى ان البلدين لديهما روابط عميقة تنشطها العلاقات الإنسانية بين البلدين.

وذكر لودريان أنه وخلال حديثه مع الرئيس الجزائري تم التركيز على تعاون تترجمه انطلاقة حوار فعلي كشركاء في ملفات تتعلق بأمن البلدين، آملا "أن يسهم الحوار الذي باشرناه اليوم في عودة العلاقات السياسية بين حكومتي البلدين مطلع السنة الجديدة بعيدا عن خلافات الماضي". وشدد على أن البلدين يواجهان تحديات كبيرة إقليميا ودوليا بخصوص الإرهاب في الساحل والهجرة غير الشرعية والقضايا الاقتصادية.

وتأتي زيارة وزير الخارجية الفرنسي الى الجزائر، في مبادرة "لإحياء العلاقة" الفرنسية الجزائرية المتوترة منذ أشهر. 

المصدر: أ ف ب

الأكثر قراءة

خفض قيمة الليرة مُقابل الدولار اعتراف رسمي بالخسائر الماليّة... والخوف على الودائع أسبوع حاسم في ملف ترسيم الحدود البحريّة... و«القطف» بعد خمس سنوات أقلّه ؟ تأخير انتخاب الرئيس وتشكيل الحكومة سيُعقّد المشهد الإقتصادي والمالي