اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

إستقبل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، في بكركي، النائب السابق لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع السابق سمير مقبل، في زيارة تم فيها تداول الأوضاع الراهنة محليا ودوليا.

وكان تركيز على "الوضع الذي يمر به لبنان وسط الازمة الإقتصادية الخانقة التي يعانيها اللبنانيون الذين باتوا رهينة للذل المستمر، ولا سيما مع تفلت سعر صرف الدولار، في وقت يقف المسؤولون عاجزين عن ايجاد حلول لهذه المعضلة".

ثم التقى الراعي منسق اللجنة التحضيرية في "التيار العربي المقاوم" الشيخ عبد السلام الحراشالذي قال بعد اللقاء: "لقد سررنا بلقاء البطريرك، ونحن نعتبره قيمة مضافة الى المشهد اللبناني. لقد اتفقنا نحن اللبنانيين المؤمنين بالكيان النهائي للبنان، انه لا توجد مقاومة اسلامية بل هناك مقاومة وطنية على اساسها رسم مجدها بدماء الشهداء من كل الطوائف والمذاهب والأديان. ونؤكد، في هذا المجال، اننا سنتواصل ولن نقبل أن يتجرأ اي احد على بكركي لأنه بذلك يتجرأ علينا وعلى اعراضنا وفقرائنا، فطريق الآلام مشيناه معا ولا يمكن ان نتراجع حتى الشهادة ونحن ننتظرها في أي لحظة".

الأكثر قراءة

استحقاق الرئاسة الى الواجهة: البحث انطلق عن مرشح توافقي حزب الله مستاء جدا من ميقاتي: ينصب نفسه «الحاكم بأمره» عملية تشكيل الحكومة أسيرة كباش «الوطني الحر» مع الرئيس المكلف