اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

قال المقر العملياتي لمكافحة كوفيد، إن سريان هذا المرض بعد الإصابة بـ"أوميكرون"، يكون لدى غير المطعمين والمجموعات المعرضة للخطر، أكبر مما هو عليه لدى الآخرين.

وجاء في تقرير البعثة العلمية الروسية الجنوب إفريقية لدراسة خصائص "أوميكرون"، التي عملت في جنوب إفريقيا في الفترة من 13 إلى 22 ديسمبر: "المرض يسري أكثر شدة بين الأشخاص غير المطعمين بلقاح ضد فيروس كورونا، وبين الذين ينتمون للمجموعات المعرضة للخطر، خاصة في الفئات العمرية الأكبر سنا وكذلك الذين عانوا من المرض عدة مرات – بوتيرة عالية (15-20 في المائة). أما لدى الذين تلقوا اللقاح ومروا بإعادة التطعيم فيسري المرض أكثر اعتدالا".

في الوقت نفسه، هناك انتشار كبير للفيروس بين الشباب وخاصة بين الأطفال.

والصورة السريرية عند الإصابة بـ"أوميكرون"، تشبه مظاهر الإنفلونزا، كما أشار العلماء إلى وجود عدد كبير من الحالات بدون أعراض في جنوب إفريقيا، حيث ظهر هذا النوع من فيروس كورونا.

ويرى العلماء أن الجمع بين "الإصابة بالمرض في الماضي بالإضافة إلى التطعيم أو إعادة التطعيم" من شأنه أن يقلل من مخاطر المسار الشديد للمرض.

المصدر: نوفوستي

الأكثر قراءة

قريباً .. أغنية باللهجة العراقية للفنان "ورد الطيراوي"