اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

يحتوي دخان التبغ على مواد مسرطنة، وهي مواد كيميائية يمكنها التسبب في الإصابة بالسرطان. وقد يؤدي استنشاق دخان التبغ غير المباشر أيضا إلى الإصابة بسرطانات في الرئتين والفم والأنف.

ومع ذلك، فإن التدخين السلبي لا يشكل خطورة على الناس فحسب، بل إنه يشكل أيضا خطورة على الحيوانات الأليفة.

وحققت دراسة جديدة من قبل MIST، وهي شركة بريطانية تتعامل في السجائر الإلكترونية وبدائل التبغ الأخرى، في المخاطر التي يمكن أن يحدثها التدخين السلبي، ووجدت أن العيش في منزل به مدخن يعرض الكلاب والقطط وخاصة الطيور لخطر الإصابة بالعديد من المشكلات الصحية.

وتعاني الكلاب المعرضة للتدخين السلبي من التهابات العين والحساسية ومشاكل الجهاز التنفسي، بما في ذلك سرطان الرئة، فيما تواجه القطط التي تعيش في منازل المدخنين زيادة في مخاطر الإصابة بنوع عدواني من سرطان الفم.

والطيور حساسة للغاية لتلوث الهواء وخاصة دخان التبغ. ويمكنهم بالتالي تطوير تغييرات في جهازهم التنفسي مماثلة لتلك التي تظهر عند الأطفال المعرضين لدخان التبغ. ويمكنها أن تصاب بتهيج الجيوب الأنفية، والالتهاب الرئوي، والحساسية، وسرطان الرئة ومشاكل قلبية .

وتوضح الدراسة أن التدخين السلبي يؤذي الحيوانات الأليفة، حيث أنه مثل الأطفال تماما، تقضي الكلاب والقطط الكثير من الوقت على الأرض أو بالقرب منها، وهو المكان الذي تتراكم فيه بقايا التدخين، ولسوء الحظ، لا تغطي المواد المسرطنة الجدران والأسطح فحسب، بل تسقط أيضا على فراء حيواناتك الأليفة.

وقال المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة MIST، فريد كاسمان: "انطلاقا من بيانات المسح، هناك نقص واضح في الوعي بهذه القضية. نريد مشاركة النتائج حتى نتمكن من تشجيع الناس على التخلص من السجائر في عام 2022، ومعرفة المزيد عن الضرر الذي يسببه دخان التبغ ليس فقط لأنفسنا، ولكن لحيواناتنا الأليفة".

ووقع دمج بعض الإحصائيات التي جمعت بواسطة MIST مع استطلاعات أخرى لإنتاج تقديرات لعدد الحيوانات الأليفة المتأثرة في جميع أنحاء البلاد.

وأفاد مكتب الإحصاء الوطني أن 6.9 مليون شخص في المملكة المتحدة مدخنون، وأن 59% من الناس في المملكة المتحدة يمتلكون حيوانات أليفة.

وبافتراض أن المدخنين من المرجح أن يمتلكوا حيوانات أليفة مثل أي شخص آخر، فإن الباحثين يقدرون أن هناك ما يقارب 4 ملايين حيوان أليف في الأسر التي تدخن.

كما سجل الاستطلاع ما إذا كان المدخنون على استعداد للإقلاع عن التدخين إذا علموا أنه يضر بحيواناتهم الأليفة.

وقال ثلاثة من كل خمسة إنهم سيحاولون الإقلاع عن التدخين، وقال واحد فقط من كل خمسة إنهم سيستمرون بغض النظر.

ويشير هذا إلى أن زيادة الوعي بالضرر الناجم عن التدخين السلبي يمكن أن يشجع المزيد من الناس على الإقلاع عن هذه العادة.

كما جمع الاستطلاع بيانات عن عادات الإنفاق عند تدخين أصحاب الحيوانات الأليفة.

أجاب اثنان من كل خمسة أنهم ينفقون أموالا على السجائر أكثر من تلك التي ينفقونها على حيوانهم الأليف كل شهر.

ويشار إلى أن التدخين هو عامل خطر شائع لعدد كبير من حالات التمثيل الغذائي. وتزداد احتمالية الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية ومضاعفاتها، مثل النوبات القلبية والسكتات الدماغية، بسبب التدخين المنتظم.

ويمكن أن يتسبب دخان التبغ غير المباشر في عواقب صحية مماثلة، مع تحذير مراكز السيطرة على الأمراض "لا يوجد مستوى خال من المخاطر من التعرض للدخان من جهة ثانية".

المصدر: إكسبريس + مراكز الغذاء والدواء

الأكثر قراءة

استحقاق الرئاسة الى الواجهة: البحث انطلق عن مرشح توافقي حزب الله مستاء جدا من ميقاتي: ينصب نفسه «الحاكم بأمره» عملية تشكيل الحكومة أسيرة كباش «الوطني الحر» مع الرئيس المكلف