اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أوضحت مصادر سياسية مطّلعة أنّه يجري تصحيح البيانات الشخصية في وزارة الداخلية لكيلا يُحرم أي لبناني من حقّه الديموقراطي في الإقتراع شرط تأكّد الناخبين والناخبات من صحّتها، إن عبر موقع المديرية العامّة، أو عن طريق الإتصال بالبلدية أو المختار في البلدة قبل انتهاء المهلة، لكيلا يأتي يوم الإنتخاب، ولا يجد الناخب اسمه أو يلحظ خطأ ما في بياناته يمنعه من الإقتراع، أو يجعله مضطرّاً لتسوية وضعه يوم الإنتخاب نفسه. وتتوقّع المصادر أن يتمّ تحديد العدد النهائي للناخبين اللبنانيين المقيمين على الأراضي اللبنانية بعد انتهاء مهلة التأكّد من صحة البيانات. علماً بأنّ عدد الناخبين في لبنان لم يتخطّ نصف عدد الناخبين على لوائح الشطب، فيما يُتوقّع ارتفاع هذا العدد في الدورة المقبلة، كما عدد الناخبين بالإجمال لا سيما بعد انتفاضة 17 تشرين من العام 2019 التي ثار فيها الشعب على الطبقة السياسية الحاكمة بهدف إسقاطها وتغييرها، غير أنّه لم ينجح. ولهذا يعوّل اليوم على «القوّة التغييرية» من قبل الناخبين في الداخل كما في الخارج.


وأكّدت المصادر نفسها أنّ تحديد موعد الإنتخابات في 15 أيّار المقبل، يعطي مهلة كافية، ويُفسح في المجال أمام تسجيل عدد كبير من اللبنانيين الذين أتمّوا الـ 21 سنة، خلافاً لما كان الوضع عليه لو حصلت في تاريخ 27 آذار كونه كان سيحرم نحو 10 آلاف ناخب من حقّه في الإقتراع. كما أراح الإنتخاب في شهر أيّار في الداخل والخارج، المهل الدستورية لكيلا يجري استخدام هذا الأمر في حال لم يتمّ احترامها ذريعة لعرقلة أو «تطيير» الإنتخابات المقبلة.


وقالت المصادر السياسية عينها انّ العدد النهائي لناخبي الخارج الذي تخطّى الـ 225 ألف من الممكن أن يؤثّر في الحواصل في دوائر إنتخابية عديدة، لا سيما منها في دائرة الشمال الثالثة أي «زغرتا - بشرّي - البترون - الكورة»، إذ يُمكن لأصوات المغتربين أن تُسجّل حاصلين أو أكثر. كما في بيروت الأولى أي «الأشرفية- الرميل- المدوّر- الصيفي»، وبيروت الثانية أي «رأس بيروت- دار المريسة- ميناء الحصن - زقاق البلاط – المزرعة – المصيطبة – المرفأ - الباشورة»، إذا يُمكن أن تؤمّن حاصلين إنتخابيين، كذلك في دائرة جبل لبنان الرابعة أي «الشوف - عاليه»، التي قد تصل الى حاصلين. فضلاً عن إمكان حصولها على حاصل واحد في كلّ من دائرة جبل لبنان الأولى أي «كسروان- جبيل»، والثانية أي المتن، والثالثة أي بعبدا، كما في دائرة الشمال الثانية أي «طرابلس- المنية- الضنية»، والجنوب الثالثة أي «النبطية- بنت جبيل- حاصبيا- مرجعيون. كذلك يمكن لأصوات الناخبين أن يؤثّر بشكل كبير في الدوائر الإنتخابية الأخرى في حال صبّت لمصلحة لائحة واحدة، أو يمكن أن تقوّي اللوائح في حال توزّعت على عدد منها.


وذكرت المصادر أنّه من أجل تأمين هذه الحواصل الإنتخابية لا يكفي أن ينتخب 115 ألف ناخب من أصل 225 ألف غير مقيم على الأراضي اللبنانية، بل يجب أن يقترع أكبر عدد ممكن من المسجّلين، خلافاً للدورة الماضية، إذ لم تؤثّر اصوات المغتربين في نتائج العملية الإنتخابية، ولا سيما أنّ الكثير منهم تلكّأ وبدّل رأيه يوم الإنتخاب. إذاً لا بدّ من الإقبال بكثافة على الإقتراع أيّام الإنتخاب المحدّدة، وعدم إيجاد الذرائع لعدم ممارسة هذا الحقّ الديموقراطي الذي قام ناخبو الخارج بحملات إعلانية عديدة لعدم حرمانهم منه.


وأشارت المصادر الى أنّه لا بدّ لمرشّحي الحًراك المدني ومجموعات المعارضة من الإستفادة من الوقت السانح لهم لتوحيد صفوفهم والتوافق على برنامج تغييري واحد تحقّقه بعض القيادات التي تحمل فكر الثورة، لكي يتمكّنوا من كسب أصوات أكبر عدد ممكن من الناخبين. فضلاً عن تشكيلهم للوائح موحّدة قويّة، لا أن يتفرّقوا على لوائح عديدة، ويُنافسوا بعضهم بعضا. علماً بأنّ تأييدهم للائحة معيّنة في عدد من الدوائر الإنتخابية التي لا يحصلون فيها على حاصل واحد بمفردهم، من شأنه المساهمة في إيصال عدد من النوّاب المستقلّين الى البرلمان.


دوللي بشعلاني - الديار


لقراءة المقال كاملا اضغط على الرابط الآتي

https://addiyar.com/article/1965630

الأكثر قراءة

قيل لسعد الحريري...