اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

يتعمد بعض الأشخاص أملاً في الشهرة نشر الأقاويل والأخبار الكاذبة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لإثارة الضجة، ومنها ما ينجح بالفعل ويثير الجدل ويصدقها القراء.

إذ يتشارك الكثير من مستخدمي الإنترنت هذه الأخبار الساخرة التي تغزو شبكات التواصل الاجتماعي، وأوضحت كلير واردل، المؤسسة المشاركة ومديرة منظمة First Draft، لمكافحة المعلومات المضللة، أن المواقع الكاذبة أو الساخرة تستخدم كلمات فكاهي أو ساخر عمداً للهروب من مراقبة المنصات.

كما أنه يوجد أشخاص متخصصون في نشر المعلومات المضللة، والذين يصفون محتواهم بأنه ساخر، على الرغم من أنه متأكدون من أن الأشخاص سينشرونه دون التوضيح أنه ساخر.

إذ أشارت أن هذا الأسلوب أصبح استراتيجية يعتمدها بعض الأشخاص من أجل كسب المال أو بث التفرقة، بالإضافة إلى أنها تهرب من خوارزميات فيسبوك التي من مهمتها جعل المعلومات المضللة أقل ظهوراً.

واليكم أبرز الأخبار الكاذبة التي صدقها القراء:

1- زعيم داعش ألقى سلاحه من أجل الحب

يعد موقع «Le Gorafi» الفرنسي، و «The Onion» في الولايات المتحدة، و«The Beaverton» في كندا، من أشهر المواقع المتخصصة في نشر الأخبار المفبركة.

لكن لم يكن لموقع ««Babylon Bee» منافس، إذ نشر مقالاً يؤكد أن أبو بكر البغدادي، زعيم تنظيم داعش، قرر إلقاء السلاح بعد ان اقتنع بدعوة أطلقتها المغنية كاتي بيري، تدعو إلى الحب بين جميع شعوب العالم.


2- جثة والت ديزني مجمدة ومحفوظة

نشر موقع «Real Raw News» أن جثة والت ديزني، مؤسس إمبراطورية ديزني، الذي توفي عام 1966، محفوظة عن طريق التجميد، وسيذاب عنها الثلج قريبا، أشار الموقع ان المقال نشر على نطاق واسع، بينما في الحقيقة أحرقت جثته منذ زمن بعيد.


3- ماكرون يشعر بالقذارة تجاه الفقراء

في عام 2017 خلال الانتخابات الفرنسية، ثارت مقابلة مزيفة مع إيمانويل ماكرون، نشرت قبل عام على موقع «Le Gorafi» الفرنسي جدلاً كبيراً.

إذ أفاد الموقع أن وزير الاقتصاد حينها يشعر بالقذارة طوال اليوم عندما يصافح شخصاً فقيراً، ولم تمنع كلمة “ساخر” المستخدمين الغاضبين من نشر هذه المقابلة الكاذبة عبر صفحاتهم الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي.

المصدر: المصري اليوم

الكلمات الدالة

الأكثر قراءة

مسعى كويتي باقتراحات خليجية «لاعادة الثقة» وترجمة النأي بالنفس الحريري نحو العزوف وتياره عن المشاركة: ماذا نفعت الانتخابات؟ الموازنة على مشرحة مجلس الوزراء: التيار يحذر وحزب الله لدرسها غدا