اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

استقرت أسعار النفط في طريقها لتحقيق أكبر مكاسب أسبوعية منذ منتصف كانون الأول الماضي، في الوقت الذي تثير فيه اضطرابات كازاخستان وانقطاع الإنتاج في ليبيا مخاوف على الإمدادات.

وزادت العقود الآجلة لخام برنت سنتين أو أقل من 0.1% إلى 82.01 دولاراً للبرميل، في حين انخفضت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 17 سنتاً أو 0.2% إلى 79.29 دولاراً للبرميل.

والخامان بصدد تسجيل زيادة تقترب من 5.5% في الأسبوع الأول من العام مع بلوغ الأسعار أعلى مستوياتها منذ نهاية تشرين الثاني الماضي، حيث فاقت المخاوف بشأن الإمدادات القلق من احتمال تضرر الطلب جراء الانتشار السريع للمتحور أوميكرون من فيروس كورونا.

وارتفع كلا المؤشرين بما يصل إلى دولار واحد في وقت سابق من الجلسة، لكن الأسعار تعرضت لضغوط بفعل بيانات التوظيف الأميركية التي جاءت أضعف مما كان متوقعاً.

ولا تواكب زيادات الإمداد من مجموعة أوبك+، التي تضم منظمة البلدان المصدرة للبترول أوبك وروسيا وحلفاء، نمو الطلب.

وارتفع إنتاج أوبك في كانون الأول الماضي 70 ألف برميل يومياً عن الشهر السابق، وهو ما يقل كثيراً عن الزيادة المسموح بها بموجب اتفاق أوبك+ البالغة 253 ألف برميل يومياً، والذي أعاد الإنتاج الذي خُفض في 2020 عندما انهار الطلب في ظل الإغلاق بسبب الجائحة.

وتراجع إنتاج ليبيا إلى 729 ألف برميل يومياً، من 1.3 مليون برميل يومياً في العام الماضي، جزئياً بسبب صيانة خط أنابيب.

الأكثر قراءة

استحقاق الرئاسة الى الواجهة: البحث انطلق عن مرشح توافقي حزب الله مستاء جدا من ميقاتي: ينصب نفسه «الحاكم بأمره» عملية تشكيل الحكومة أسيرة كباش «الوطني الحر» مع الرئيس المكلف