اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

تنطلق بطولة كأس السوبر الإسباني في المملكة العربية السعودية، اليوم الأربعاء، بالكلاسيكو المرتقب بين برشلونة وريال مدريد، على ملعب الملك فهد الدولي بالرياض، وسط ترقب كبير من عشاق كرة القدم.

وتأتي استضافة السعودية للسوبر الإسباني، ضمن سلسلة بطولات أوروبية أقيمت بالبلدان العربية، خلال السنوات الأخيرة، وخرجت بنجاح كبير.

وفي ما يخص السوبر الإسباني، أُقيمت النسخة الأولى التي تُلعب خارج إسبانيا، على الأراضي المغربية وتحديدا في ملعب ابن بطوطة بمدينة طنجة، عام 2018.

ولُعبت البطولة حينها من مباراة واحدة، بين برشلونة وإشبيلية، وفاز الأول (2-1).

وفي تشرين الثاني 2019، تم الاتفاق على إقامة السوبر الإسباني في السعودية حتى عام 2029، مقابل 30 مليون يورو للنسخة الواحدة.

ولُعبت النسخة الأولى للسوبر في السعودية، عام 2020، بمشاركة برشلونة بطل الدوري، وأتلتيكو مدريد وصيف الليغا، وفالنسيا بطل الكأس، وريال مدريد "ثالث الليغا".

وتوج باللقب ريال مدريد، بعد فوزه على جاره أتلتيكو مدريد بركلات الترجيح (4-1)، على ملعب الجوهرة المشعة بجدة.

وأُقيمت النسخة الماضية للسوبر في 2021 على الأراضي الإسبانية، بسبب تداعيات جائحة كورونا، قبل أن تعود للسعودية هذا العام، بمشاركة 4 فرق أيضا.

السوبر الإيطالي

وكان من المقرر إقامة النسخة المقبلة من كأس السوبر الإيطالي، التي ستجمع بين إنتر ميلان ويوفنتوس، في السعودية أيضا بحضور جماهيري، يوم 22 كانون أول الماضي، بعد غيابها عن المملكة في النسخة السابقة بسبب جائحة كورونا.

لكن الاتحاد الإيطالى قرر عدم لعب المباراة بالسعودية، حيث ستقام على ملعب "سان سيرو" بميلانو، اليوم الأربعاء.

ويعود اختيار هذا الملعب، لارتباطه بأعلى دخل يمكن الحصول عليه، نظرا لسعته الكبيرة.

وتوج يوفنتوس بلقب أول نسخة تقام في السعودية من كأس السوبر الإيطالي، عام 2018، على حساب ميلان (1-0)، بملعب الجوهرة المشعة.

وفي النسخة الثانية بالمملكة، عام 2019، كان اللقب من نصيب لاتسيو، بعد تجاوزه يوفنتوس 3-1 بالرياض.

وكانت قطر قد استضافت أيضا السوبر التركي، الذي جمع بشكتاش وأنطاليا سبور على ملعب أحمد بن علي، حيث فاز الأول بركلات الترجيح (4-2)، بعد التعادل في الوقتين الأصلي والإضافي (1-1).

هذا بالإضافة إلى إقامة بطولة السوبر الإيطالي على الأراضي الليبية 2002 حينما التقى يوفنتوس (بطل الدوري) وبارما (بطل الكأس)، وحسمه اليوفي بهدفي نجمه وقائده أليساندرو دل بييرو مقابل هدف واحد بملعب طرابلس.

وكانت ثاني مباراة للسوبر الإيطالي تقام خارج إيطاليا بعد نسخة 1993 من كأس السوبر الإيطالي الذي أقيم بالولايات المتحدة الأميركية.

وأقيم أيضا السوبر الإيطالي بنسخته (27) بقطر 2014، وجمع يوفنتوس ونابولي على ملعب جاسم بن حمد، وفاز نابولي 6-5 في ركلات الترجيح، بعد التعادل 2-2، ليحصل على الكأس الثاني في البطولة.

ولعبت ايضا نسخة السوبر الإيطالي 2016 بقطر وبنفس الملعب، بمواجهة قوية جمعة بين يوفنتوس وميلان، وانتهت المواجهة لصالح ميلان بركلات الترجيح (4-3) عقب التعادل 1–1 بعد الوقت الإضافي.

وسبق للسوبر الفرنسي أن أقيم على الملاعب العربية، على غرار نسخة 2010 التي جمعت باريس سان جيرمان وأولمبيك مارسيليا بالملعب الأولمبي حمادي العقربي في تونس، وفاز بها مارسيليا بركلات الترجيح 5–4 بعد التعادل السلبي في الوقت الأصلي.

ونسخة 2011 بالمغرب، وتواجه هذه المرة ليل وأولمبيك مارسيليا على ملعب طنجة، وانتصر فيها مارسيليا بركلات الترجيح (4- 5).

واستضاف المغرب أيضا، نسخة السوبر الفرنسي 2017، وجمعت باريس وموناكو على ملعب طنجة، وظفر الفريق الباريسي بالفوز بنتيجة 2-1.

الأكثر قراءة

الأميركيــون والخلــيجـيون يُريــدون رداً بـ«نعـم أم لا» ومسـاعٍ عراقــية جزائريـة للتهدئة اجــراءات الحــكومــــــة الاجتمــاعيـــة و«الكــهــربــائــية» لــم تــوقــف اضـــراب الـمـعـلـمــيــن و «جــنــــون» الاســـعــار هل يُعلن جنبلاط موقفاً حاسماً من الانتخابات تضامناً مع الحريري والميثاقية؟