اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

فتح المصري محمد صلاح، نجم ليفربول الإنكليزي، النار على جائزة الكرة الذهبية، حيث وصفها بأنها جائزة سياسية.

واحتل محمد صلاح المركز السابع في ترتيب جوائز الكرة الذهبية 2021، التي تقدمها مجلة "فرانس فوتبول" الفرنسية، والتي فاز بها الأرجنتيني ليونيل ميسي، نجم باريس سان جيرمان الفرنسي، وسط انتقادات واسعة.

صلاح قدم عاماً رائعاً في 2021 مع ليفربول، وسجل 22 هدفاً خلال الموسم الماضي في الدوري الإنكليزي الممتاز، بالإضافة لتسجيله 23 هدفاً هذا الموسم في كافة البطولات.

وقال صلاح عن جائزة الكرة الذهبية في حواره مع مجلة "جي كيو" الأميركية: "أريد أن أكون أفضل لاعب في العالم".

واستدرك: "لكني سأعيش حياة جيدة حتى لو لم أفز بالكرة الذهبية، أحياناً أشعر أن الأمر سياسي".

ونالت المجلة الفرنسية انتقادات حادة بسبب طريقة التصويت على الجائزة، وترتيب النجوم بها، وفوز ميسي بالجائزة هذا العام رغم عدم فوزه بالدوري الإسباني أو دوري أبطال أوروبا.

وعن حصوله على المركز السابع في الجائزة، قال صلاح: "لست منزعجاً من هذا الأمر، لا يمكنني أن أقول لك إنني لا أفكر في ذلك، أشعر أن هذه الجائزة سياسية".

وعن طموحاته في العام الجديد مع منتخب مصر، قال صلاح: "أريد التتويج بكأس أمم أفريقيا والتأهل مجدداً لكأس العالم".

صلاح يثير الجدل حول التجديد مع ليفربول

الى ذلك، أثار صلاح، الجدل مجددا حول مستقبله مع النادي الإنكليزي، بعدما أدلى بتصريحات جديدة حول تجديد عقده.

ويرتبط صلاح بعقد مع نادي ليفربول حتى صيف عام 2023، ودخل ليفربول في مفاوضات معه من أجل تجديد تعاقده لفترة إضافية، لا سيما في ظل المستويات القوية التي يقدمها خلال الفترة الأخيرة.

وبحسب التقارير الواردة من إنكلترا، فإن صلاح يريد الحصول على راتب يتراوح من 400 إلى 500 ألف جنيه إسترليني أسبوعياً، أكثر من ضعف راتبه الحالي 200 ألف أسبوعياً، وهو الأمر الذي ترفضه إدارة ليفربول.

وقال صلاح في تصريحات لمجلة "جي كيو" الأميركية: "أريد البقاء في ليفربول، لكن الأمر ليس بيدي، هم يعرفون ما أريد، لا أطلب شيئاً جنونياً".

وأضاف: "الأمر يتعلق بالتقدير، هذا ما أطلبه، أن يظهروا لك أنهم بصدد تقديم أكبر شيء ممكن، وأن يقدروا ما قدمت للنادي".

وأتم: "أنا في خامس عام لي في النادي، وأعرف النادي وأحب جماهيره، والجماهير تحبني، لكن الأمر في يد الإدارة".

يذكر أن صلاح انضم لليفربول قادماً من روما الإيطالي قبل 5 سنوات، ليقود الفريق للقب الدوري الإنكليزي الممتاز في 2020، وقبلها ثلاثية دوري أبطال أوروبا والسوبر الأوروبي وكأس العالم للأندية في 2019.

ومنذ وصوله إلى ملعب أنفيلد، سجل محمد صلاح 148 هدفاً وصنع 56 في 229 مباراة بمختلف المسابقات.

كواليس بكائه بسبب واقعة راموس

على صعيد آخر، استعاد صلاح ذكريات التدخل القوي الذي قام به سيرجيو راموس، مدافع ريال مدريد الإسباني السابق، ضده.

وغادر صلاح مباراة ريال مدريد وليفربول في نهائي دوري أبطال أوروبا 2018 بعد 30 دقيقة فقط، بعدما تعرض لإصابة قوية في ذراعه بسبب تدخل عنيف من قبل سيرجيو راموس، وهي المباراة التي انتهت بفوز الفريق الملكي 3-1.

وقال صلاح في تصريحات لمجلة "جي كيو" الأميركية عن تلك الواقعة: "لا أحب الحديث عن هذا الأمر، لأن كل شيء يتم تضخيمه، ولكني شاهدت اللعبة جيداً".

وأوضح: "لقد أمسك راموس بذراعي، وسقطت على جانبي بعدها، وحدثت إصابة للذراع الآخر، وقالوا أن الإمساك كان مثل لعبة الجودو".

وتسببت الإصابة في غياب محمد صلاح عن أولى مباريات منتخب مصر في كأس العالم 2018 أمام الأوروغواي، قبل أن يعود ليسجل هدفين في مرمى منتخبي روسيا والسعودية بالجولتين الثانية والثالثة رغم الهزيمة.

وقال صلاح عن ذلك: "حتى موعد لقاء الأوروغواي في كأس العالم لم أكن قد تعافيت، ولقد بكيت وأنا في الحافلة، ثم ذهبت للحمام وبكيت قبل اللقاء لأني لم أتمكن من اللعب".

وأردف: "أي شيء يحدث لسبب، أنا أؤمن بذلك، وكان يجب علي أن أتعامل، وفي العام التالي نجحنا في الفوز بدوري أبطال أوروبا".

الأكثر قراءة

الأميركيــون والخلــيجـيون يُريــدون رداً بـ«نعـم أم لا» ومسـاعٍ عراقــية جزائريـة للتهدئة اجــراءات الحــكومــــــة الاجتمــاعيـــة و«الكــهــربــائــية» لــم تــوقــف اضـــراب الـمـعـلـمــيــن و «جــنــــون» الاســـعــار هل يُعلن جنبلاط موقفاً حاسماً من الانتخابات تضامناً مع الحريري والميثاقية؟