اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

جلال بعينو

في كانون الأول من العام 2020 انتُخب جورج كوبلي رئيساً للاتحاد اللبناني لكرة الطاولة خلفاً للرئيس السابق سليم الحاج نقولا الذي تم تعيينه بالاجماع رئيساً فخرياً.وكوبلي اطفأ شمعته الأولى على "رأس هرم" الاتحاد الذي يصفه النقاد والمراقبين بالاتحاد النشيط والناجح الذي يقوم بواجباته على أكمل وجه على غرار العديد من الاتحادات الناجحة بينما نرى العديد من الاتحادات تغط في سبات عميق فلا تنظّم بطولاتها ولا تقوم بأبسط واجباتها منذ سنوات عدة ولا من يحاسب.

وجورج كوبلي تنشّق الرياضة منذ نعومة أظافره فهو نجل الراحل ايلي كوبلي الذي كانت له صولات وجولات في الرياضة اللبنانية خاصة في كرة القدم وكان من مؤسسي نادي الراسينغ الذائع الصيت وترأسه لسنوات طويلة وخطا اولاده جو وجورج وطوني على خطاه فبرزوا في الميدان الرياضي كل من موقعه .

المعروف عن جورج كوبلي هدوئه اللافت واعتداله وهي من سماته لرجل يخطط بهدوء مع زملائه اعضاء اللجنة الادارية للاتحاد الذين تربطهم العلاقة الوطيد.

"الديار" التقت كوبلي وحاورته في "جردة" السنة الأولى من ولايته فتحدث باسهاب عن اللعبة ووضعها مفنداً انجازات العام 2021 وروزنامة العامة 2022 الحافلة بالنشاطات المحلية والخارجية.

تنفيذ الروزنامة

ويبدأ كوبلي كلامه بالقول"لقد نفذ الاتحاد روزنامة نشاطاته المحلية والخارجية كاملة العام الفائت على الرغم من الأوضاع السياسية والاقتصادية والصحية الضاغطة التي يشهدها لبنان .وتضمنت الروزنامة اقامة كافة البطولات ودورات صقل دولية للمدربين التي جرت "اون لاين" الى جانب اقامة "يوم كرة الطاولة العالمي" في 6 نيسان الفائت وكان العام 2021 مليئاً بالمسابقات الى جانب دورة تدريب مدرسية في عدد من المدارس من دون ان ننسى الاجتماعات الدورية للجنة الادارية التي نسّقت مع كافة اللجان العاملة لانجاح الموسم.كما أولينا لجان المحافظات الاهتمام الكبير وهذا من شأنه تطوير اللعبة في كافة الأراضي اللبنانية".

مناصب بالجملة

وتابع كوبلي قوله"لقد شهد العام 2021 نجاحات ادارية عديدة اذ تبوأ اللبنانيون مناصب خارجية عديدة .فلقد انتخبتُ عضواً في الاتحاد الدولي ونائباً لرئيس اتحاد غرب آسيا .كما انتُخبت عضو الاتحاد اللبناني ريتا بصيبص عضوة في مجلس ادارة الاتحاد الآسيوي ورئيسة لجنة المعدات في الاتحاد الدولي الى جانب انتخاب عضو الاتحاد اسحاق بدينيان عضواً في لجنة المدربين في الاتحاد الآسيوي وانتخاب عضو الاتحاد ورئيس اللجنة الاعلامية فيه روي العقيقي عضواً في لجنة الاعلام في الاتحاد الدولي.كما عينت ميساء بصيبص سفيرة اللجنة الاولمبية الدولية للشباب ومروّجة "اليوم العالمي لكرة الطاولة" عضوة في لجنة المساواة بين الرجل والمرأة في الاتحاد الاسيوي. والحكم الدولي عماد مرعب عضواً في لجنة حكام الاتحاد الدولي من دون ان ننسى امين صندوق الاتحاد اللبناني المحامي وائل نور الدين الذي يتبوأ منذ سنوات منصب عضو الاتحاد العربي .كما ان الرئيس الفخري للاتحاد سليم الحاج نقولا يشغل منصب الرئيس المنتدب لاتحاد البحر الأبيض المتوسط .كما يشغل الرئيس السابق للاتحاد اللبناني ميشال دو شادرافيان منصب عضو الاتحاد الفرنكوفوني.هذه المناصب تدل على ثقة المجتمع الدولي لكرة الطاولة باللبناني الذي يبرع على غير صعيد ان ادارياً او فنياً او تحكيمياً الخ......

ورداً على سؤال حول موازنة العام 2021 اجاب كوبلي"في حدود ال32 الف دولار وموازنة العام الجاري هي في حدود ال35 ألف دولار .صراحة لا مداخيل رسمية للاتحاد منذ سنوات ونعمل من اجل تسيير الأمور داخل الاتحاد ".

النشء الطالع

وحول رعاية الاتحاد للنشء الطالع (اناث وذكور) أجاب رأس هرم اتحاد كرة الطاولة"منذ انتخابي في كانون الأول من العام 2020 ركزّت في كلمتي امام الجمعية العمومية أن اللجنة الادارية الجديدة للاتحاد سترعى الجيل الواعد بكل امكاناتها المتوافرة بالتزامن مع اكمال خطة مواكبة فئتي الرجال والسيدات .الاتحاد الحالي بدأ ببناء جيل مميز وهذا الجيل هو أمل المستقبل وبدأت خطتنا تعطي ثمارها فاللاعبة البطلة بيسان شيري تحتل المركز الأول في التصنيف الدولي(تحت ال11 سنة) واللاعب البطل ميشال ابي نادر يحتل المركز الثاني عالمياً في فئته ايضاً(تحت ال11 سنة) وهم أمل المستقبل الى جانب العديد من اللاعبين واللاعبات الناشئين.واود الاشارة الى ان الأهل يلعبون دوراً كبيراً في حض اولادهم على المثابرة على التمارين وعلاقة الاتحاد بالأهالي ممتازة ".ووصف كوبلي العلاقة مع زملائه اعضاء اللجنة الادارية للاتحاد ب"الممتازة" واضاف" نحن نعمل بيد واحدة من اجل تطوير كرة الطاولة اللبنانية والجميع وضع مصلحة اللعبة فوق مصلحة ناديه وهذا أمر ممتاز ويستحق الوقوف عنده.والتعاون بيني وبين الأمين العام الدكتور بيار هاني بناء ووطيد ويعود الى سنوات طويلة" .

روزنامة حافلة

وتحدث كوبلي "عن روزنامة العام 2022 الحافلة محلياً وخارجياً خاصة ان استحقاقات خارجية هامة بانتظار لبنان من بطولة العالم الجامعية بالصين الصيف المقبل ودورة الألعاب الأسيوية في ايلول المقبل بالصين ايضاً الى جانب بطولة آسيا للناشئين في كانون الأول المقبل في الصين ودورة الألعاب الفرنكوفونية في الكونغو في آب المقبل وبطولة البحر الابيض المتوسط في الجزائر بحزيران المقبل.واود ان اكشف امراً ان الاتحاد اللبناني سينظّم بطولة دولية للناشئين للذكور والاناث في تشرين الثاني المقبل تحت اشراف الاتحاد الدولي الى جانب تأهيل المنتخبات لكافة الفئات العمرية خاصة الجيل الواعد .كما اننا بصدد وضع خطة لكي نشارك في دورة الألعاب الأولمبية الصيفية المقبلة التي ستقام في صيف 2024 ونأمل التأهل الى هذا الاستحقاق الأولمبي الهام".وفي الختام، دعا كوبلي اي ناد او فرد ضمن عائلة اللعبة الى مراجعته في أي أمر فابوابه مفتوحة أمام الجميع ووجّه الشكر الى كافة اللجان العاملة في الاتحاد والى رجال الصحافة والاعلام على تغطيتهم لأخبار كرة الطاولة اللبنانية على مدار السنة.



الأكثر قراءة

الحريري «اخرج» وتياره من الحياة السياسية وبدأ «خلط الاوراق» : «اللعبة اكبر مني»! اصرار سعودي على «ابعاده» وبرودة اميركية ــ فرنسية والفراغ يقلق الحلفاء والخصوم ورقة الاملاءات الخليجية ــ الدولية «ولدت ميتة» وميقاتي يسعى لإحيائها بتدوير «الزوايا»؟