اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

توقعت مصادر نيابية متابعة للدور الفرنسي عن قرب، وخلال وقت ليس ببعيد، أن يُصار إلى إعادة تحريك الدور الفرنسي خوفاً من أي تصعيد سياسي نتيجة الإنفجار الإجتماعي، خصوصاً وأن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، وخلال جولته الأخيرة في الخليج، ردّد أمام أكثر من مسؤول عربي وخليجي على ضرورة عدم التخلّي عن لبنان وتركه وحيداً في هذه المرحلة من دون أي مساعدة، ولذا، فإن بيانات فرنسية مرتقبة في الأيام القليلة المقبلة، سوف تحدّد طبيعة ومسار الحراك الفرنسي تجاه لبنان، مع العلم أن التوجّه واضح، وفق المصادر نفسها، والتي لفتت إلى أن فرنسا تركّز على ضرورة حصول الإنتخابات النيابية في موعدها الدستوري، وتعوّل عليه وتعتبره من الأولويات في هذه المرحلة. 

هيام عيد - الديار

لقراءة المقال كاملاً إضغط على الرابط الآتي:

https://addiyar.com/article/1968910

الأكثر قراءة

استحقاق الرئاسة الى الواجهة: البحث انطلق عن مرشح توافقي حزب الله مستاء جدا من ميقاتي: ينصب نفسه «الحاكم بأمره» عملية تشكيل الحكومة أسيرة كباش «الوطني الحر» مع الرئيس المكلف