اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أكد وزير الداخلية بسام المولوي، أن "علينا ان نؤمن بالدولة في لبنان ولن نيأس في هذا المجال، وانا قمت بكل الاجراءات القانونية واللازمة في ملف عدم التعرض للدول الشقيقة العربية".

وعن مؤتمر المعارضة السعودية، أوضح المولوي في مقابلة تلفزيونية، أنه "يجب ان يكون لدينا إيمان ببناء الدولة وتطبيق القوانين والدستور والحرية تتوقف عندما تضرّ بالبلد وتعكير العلاقات مع الدول الصديقة يمنعه قانون العقوبات، ونؤكد تمسكنا بالعلاقات العربية".

وعن تصنيع وتصدير الكبتاغون من لبنان الى الخارج، أوضح المولوي أن "أمكنة معامل الكبتاغون معروفة، والمطلوب ضبط الحدود اللبنانية ولاسيما الحدود البرية ذهابا وإيابا، وأنا أثرت هذا الأمر وكان الجواب أن لا عديد كافٍ لهذه المهمة، وكان ردي بضرورة تعزيز الأمن الاستباقي والعمل الاستخباراتي".

وكشف أن "داعش" جندت 37 شابا من طرابلس. 10 منهم سافروا شرعياً وقتل اثنين منهم ونتابع الملف بشكل يومي، ولا أرى مخاوف أمنية كبيرة ولم يزد بالجرائم سوا السرقة".

وأشار الى أننا "نتعاون امنياً مع الدول العربية في ملف الكبتاغون ولا ادلة لدينا لتورط حزب الله بل هناك شبكات كبرى".

وأعلن أن "474 عنصرا و 5 ضباط فروا من الامن الداخلي حتى الساعة".

وأوضح المولوي أن "هدف حكومتنا هو اجراء الانتخابات، ومن باب الجديّة أصرّيت على فتح باب الترشيحات بسرعة ولحل المشاكل بدأت باكراً بالمعاملات والأمور الادارية لاجراء الانتخابات".

من جهة ثانية، استقبل وزير الداخلية في مكتبه قبل ظهر امس، وزير الاقتصاد والتجارة امين سلام وعرض معه للتطورات على الساحة اللبنانية والتنسيق في مسائل وملفات مشتركة بين وزارتي الداخلية والاقتصاد. وبحث مع النائب هادي ابو الحسن شؤونا انمائية. كما والتقى رئيس بلدية جونية جوان حبيش، وبحث معه في الشؤون الادارية والانمائية لبلدية جونيه.

وبعد الظهر، التقى المولوي وفدا من تجمع "ام النور" وجمعية "منهج" اللتين تعنيان بعلاج المدمنين من آفة المخدرات. ثم استقبل وفدا من "هيئة العلماء المسلمين" برئاسة الشيخ أمير رعد، وتم البحث في الاوضاع العامة وشؤونا اسلامية وملف السجناء.


الأكثر قراءة

قيل لسعد الحريري...