اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

1- حين تصاب القيم والمفاهيم باضطراب، كالذي عليه حالنا في لبنان، يصبح من دلائل النبل والنبوغ أن يحسن السياسي اختيار أي شعار درار، دون اعتبار أخلاقي لضرورة أن يوافق داخل الإنسان خارجه. ودون أن يحسب لتطبيق القول بالفعل أي حساب. ولم الحساب اصلا، ولم تعب الرأس؟ أو ليس الكثير من الناخبين مواطنين «مواطئين» ، يجذبهم، في موسم الانتخاب، أي دلال طائفي من هنا، أو أي قواد مالي؟

2- ليس، في الوقاحات، ما هو أقبح وأقحب ممن يدعوك للعبور، معه، إلى الدولة وهو مضروب بالفساد، معطوب بالطائفية وعاهاتها.

3- ليس من يصلي خاشعا كالذي يصلي متخاشعا. الصلاة حوار صادق عميق مع الذات ومع الله. فطوبى للصادقين.

الأكثر قراءة

هذا ما ينتظر لبنان حتى موعد انتخاب الرئيس الجديد لبنان تحوّل إلى دولة فاشلة والمفاجأة بعد انتهاء الموسم السياحي الإجرام الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني مستمرّ والعالم شاهد زور