اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

مع ايحاء رئيس الحكومة نجيب ميقاتي بأن الموازنة باتت جاهزة وعليه سيدعو لعقد جلسة لمجلس الوزراء، يبدو ان الوقائع تشير الى عكس ذلك. فالتقلب في سعر الصرف وارتفاع الدولار ومن ثم تراجعه جعل وزارة المالية تتريث في وضع الموازنة بما ان عليها تحديد سعر صرف موحد تعتمد وفقا لهذا السعر الحسابات الاخرى فيها. وفي هذا الاطار، قالت مصادر حزب الله للديار بان وزراءها ووزراء حركة امل لن يشاركوا في اي جلسة لمجلس الوزراء طالما ان الاسباب التي ادت الى تعليق مشاركتهم لا تزال قائمة. وكشفت مصادر مطلعة انه حتى اللحظة كل لاتصالات التي يقوم بها الحاج وفيق صفا بين حزب الله والتيارالوطني الحر والحاج حسين خليل مع الوزير السابق علي حسن خليل لم تؤد الى اي نتيجة وكان الرد الاخير منذ ايام للرئيس ميقاتي انه مقابل عقد جلسة لمجلس الوزراء وحتى ان كانت فقط للموازنة فالمطلوب ان يتضمن جدول اعمالها اقالة رئيس مجلس القضاء الاعلى سهيل عبود وهذا ما رفضه ميقاتي. ولم يطرأ اي جديد بعدها .

وفي النطاق ذاته، قالت اوساط سياسية للديار ان الاتصالات التي يتولاها حزب الله بين الوطني الحر والرئيس بري لم تؤد الى اي حلحلة بين الطرفين في الملفات المطروحة على غرار عقد جلسة لمجلس النواب واصرار التيار الوطني الحر على اقالة حاكم مصرف لبنان رياض سلامة وهذا يرفضه بري اضافة الى استياء بري من تحديد الرئيس عون في الدورة الاستثنائية لمجلس النواب جدول اعمال محدد وبالتالي لا جلسة تشريعية لمجلس النواب. وعليه، تبدو الامور مقفلة حتى الان حتى ان المصادر المتابعة للعلاقات بين الوطني الحر وبري وميقاتي تستبعد اي جلسة للحكومة قبل الانتخابات النيابية.

والحال ان الحلول الداخلية مقفلة كليا والاطراف اللبنانية عاجزة عن ايجاد حلول للمشاكل والجميع ينتظر حلحلة للتطورات الاقليمية والدولية تسمح بانتاج تسوية على شاكلة اتفاق الدوحة وهذا امر مستبعد لان العرب مشغولون بمشاكلهم الكثيرة. ومن هنا تستبعد الاوساط حصول الانتخابات النيابية حتى الرئاسية وبقاء الاوضاع في لبنان على ما هي عليه بانتظار مبادرة عربية او دولية غير متوافرة الان. ويذكر ان فرنسا الان مشغولة بالاستحقاق الرئاسي كما ان الاجتماعات التي تحصل بين الايرانيين والسعوديين لا يتم التطرق فيها الى الملف اللبناني.

مصادر حزب الله للديار: الاسباب التي ادت الى تعليق مشاركتنا بمجلس الوزراء لا تزال قائمة

بدورها، اوضحت مصادر حزب الله للديار ان عدم مشاركتها في مجلس الوزراء هو امر ديمقراطي والدستور لا ينص على اي مادة تدين تعليق المشاركة في مجلس الوزراء. وتابعت ان وزراء حزب الله وايضا وزراء أمل متمسكون بموقفهم بما ان الاسباب التي ادت الى تعليق مشاركتهم لا تزال قائمة. ورفضت مصادر حزب الله نسب تهمة التعطيل له لان عدم المشاركة ليس تعطيلا حيث ان الرئيس نجيب ميقاتي قال ان الحكومة تعمل الا ان مجلس الوزراء لا ينعقد. واضافت ان رئيس الوزراء يقرر الاعتكاف وبهذه الخطوة يجمد البلد بأسره لشهور كثيرة كما ان رئيس الحكومة السابق سعد الحريري اخذ 10 اشهر لتشكيل حكومة وايضا استغرق تشكيل الحكومة مع ميقاتي 9 اشهر بسبب الخلاف على وزارة الطاقة ووزارة الشؤون الاجتماعية. فلماذا عندما يقرر وزراء حزب الله عدم المشاركة في مجلس الوزراء لاسباب وجيهة يتهم بالتعطيل في حين ان الافرقاء الاخرين يجمدون البلد لاشهر عدة من اجل وزارة واحدة ويبرئون انفسهم من تهمة التعطيل؟

واذا كان البعض يحاول احداث شرخ بين حركة امل وحزب الله سواء كان النائب جورج عطالله وغيره فليعلم الجميع ان موقف الثنائي الشيعي هو واحد ونحن مع حركة امل على تنسيق وتعاون دائم.

ورأت مصادر حزب الله انه :»اذا شارك وزراء الثنائي الشيعي في جلسات مجلس الوزراء ، هل سينخفض الدولار؟ ذلك ان الليرة اللبنانية انهارت في ظل وجود حكومة مجتمعة ورئيس جمهورية وحاكم مصرف لبنان.

و»اذا شاركنا في الحكومة هل تنحل ازمة الكهرباء»؟ بيد ان وزير المالية ووزير الطاقة يجتمعان بتواصل والمشكلة اليوم ان لبنان ينتظر استجرار الطاقة من مصر والاردن.

وتساءلت ايضا :» اذا شاركنا في جلسات مجلس الوزراء هل سترد المصارف الودائع للمودعين ؟

من هنا، اعتبرت مصادر حزب الله ان هناك محاولة لتحميل الثنائي الشيعي مسؤولية جزء من الانهيار بحجة ان الثنائي لا يحضر مجلس الوزراء.

الغاز المصري....ما الذي يؤخر استجراره الى لبنان

في غضون ذلك، كشفت اوساط سياسية رفيعة المستوى ان سبب التأخير في استجرار الغاز المصري الى لبنان هو ان الولايات المتحدة تريد التأكد من ان النظام السوري لن يستفيد سواء مباشرة او غير مباشرة من هذا الغاز. وعليه، حصل تأخير في هذا المجال الى جانب ان السلطات المصرية كانت تطلب ضمانات اميركية على انها لن تتعرض لعقوبات اميركية في استجرار الطاقة الى لبنان. وحصلت القاهرة على هذه الضمانة الا انها طالبت بها خطياً من قبل الادارة الاميركية، كذلك اعلنت السفيرة الاميركية دوروثي شيا اثناء لقائها رئيس الحكومة نجيب ميقاتي ان لبنان مستثنى من قانون قيصر في هذه الحالة. وعلى هذا الاساس، من المتوقع توقيع العقد وتنفيذه بسرعة حتى يتمكن لبنان من الاستفادة من الغاز المصري.

مصادر مقربة من قصر بعبدا: الحوار نقطة انطلاق لانقاذ البلد ولكن البعض لا يريد الا التعطيل

من جهتها، اعتبرت مصادر مطلعة مقربة من قصر بعبدا ان الذين رفضوا المشاركة في الحوار الذي دعا اليه رئيس الجمهورية وهم تيار المستقبل وحزب القوات اللبنانية وحزب التقدمي الاشتراكي وتيار المردة يريدون التعطيل والتهرب من المسؤولية والقاء اللوم على الاخرين. ورأت هذه المصادر ان البعض تحدث ان هدف الرئيس من الحوار هو تعويم عهده بينما في الواقع عون لديه ثمانية اشهر متبقية من ولايته وبالتالي من السذاجة التمسك بهذه الحجة لعدم المشاركة في الحوار . ولفتت انه في الحقيقة يريد الرئيس عون من خلال الحوار تأسيس لمرحلة انقاذية وكسر الفتور والبرودة بين القيادات اللبنانية سيما ان مجلس الوزراء والقضاء معطلان وهو لن يبقى متفرجا تاركا البلاد سائبة.

وشددت المصادر المقربة من قصر بعبدا ان الذرائع الاخرى التي اعطاها البعض لعدم حضور الحوار هي تبسيط للامور وتبرير لمقاطعتهم خاصة ان الرئيس عون طرح ثلاثة عناوين رئيسية ضرورية للبنان. اولا ، الليرة اللبنانية تنهار اكثر فأكثر والاقتصاد مضروب لذا هل هناك عنوان أهم من مناقشة خطة التعافي المالي والاقتصادي للتفاوض لاحقا مع صندوق النقد الدولي بارقام موحدة وبتحديد الاجراءات التي يجب وضعها. وتابعت ان خطة التعافي المالي تتفرع منها الامور الحياتية العديدة فلا يمكن معالجة ارتفاع الدولار ولا معالجة دفع المصارف اللبنانيية للمودعين اموالهم ولا يمكن تلقي مساعدة من مؤتمر سيدر اذا لم يكن هناك خطة تعافي مالي تجمع عليها الاطراف اللبنانية.

وعن العنوان الثاني للحوار والذي هو اللامركزية الادارية والمالية الموسعة، كشفت المصادر وجود حوالى 19 قانونا ينص على اعتماد اللامركزية وهي موجودة ايضا في اتفاق الطائف مشيرة الى ان هذا بند اصلاحي لانه يعزز دور الوحدات الادارية والبلديات والانماء المتوازن والعادل.

اما عن الاستراتيجية الدفاعية التي هي العنوان الثالث للحوار ، رأت المصادر ان الخلاف على هذه المسألة حصل منذ سنين عدة وبالتالي يجدر النقاش والتحاور بين الفرقاء اللبنانيين.

وفي مستهل هذا الكلام، اشارت المصادر المقربة من قصر بعبدا ان رئيس الجمهورية سيختار الموعد المناسب لعقد الحوار ولتأمين اكبر عدد من الفعاليات التي تريد الوصول الى نتيجة.

ميقاتي يهدد بالاستقالة اذا تم التطاول على سلامة مجددا

في سياق اخر، هدد الرئيس نجيب ميقاتي بالاستقالة اذا استمر التطاول على حاكم مصرف لبنان رياض سلامة بعد ان اصدرت القاضية غادة عون قرارا يقضي بمنع سلامة من السفر اضافة الى انها كانت بصدد توقيفه في لبنان. وبعد موقف ميقاتي، تراجع العهد والوطني الحر عن هذا التوجه لحاجتهم لوجود حكومة سيما في هذه الظروف الكارثية الصعبة التي تعيشها البلاد.

الدولار يتراجع ومصرف لبنان يعمل على توحيد سعر الصرف

وعلى الصعيد المالي، اعلن مصرف لبنان انه سيضخ 200 مليون دولار عبر المصارف وستباع للمواطنين على سعر منصة صيرفة وذلك بهدف توحيد سعر الصرف.

وعاد الدولار الى الانخفاض بعد ان اجتاز عتبة الثلاثين الفا ليتراجع الى 27200 ليرة لبنانية في السوق السوداء. وصرح حاكم مصرف لبنان لرويترز ان البنك المركزي يسعى لخفض تقلبات معدل سعر الصرف وتعزيز الليرة اللبنانية. واضاف ان تعميم 161 يهدف الى تقليص حجم الاوراق النقدية بالليرة اللبنانية المتداولة وعملية التقليص ستحصل بين مصرف لبنان والمصارف التجارية.

مصادر مطلعة للديار: الوطني الحر سيتطرف مسيحيا في خطابه

الى ذلك، كشفت مصادر مطلعة ان رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل سيتطرف مسيحيا اكثر فاكثر في خطابه لشد العصب الطائفي والحفاظ بقدر المستطاع على شعبية الوطني الحر. وأشارت هذه المصادر الى ان حزب الله سيتفهم ذلك لانه يعلم ان هذا الخطاب انتخابي حيث يسعى باسيل الى محاولة اعادة جذب المسيحيين الذين كانوا داعمين للوطني الحر ولاحقا احبطوا نتيجة ممارساته في السلطة ولذلك سيعتمد التيار الوطني الحر على الارجح خطابا ونهجا يركز على حقوق المسيحيين والدفاع عنهم.

ترسيم الحدود البحرية: هل تستأنف المفاوضات قريبا؟

على صعيد ترسيم الحدود البحرية ومع اقتراب موعد وصول الوسيط الاميركي اموس هوكشتاين المسؤول عن هذا الملف، علمت مصادر حزب الله ان لبنان وضع قدما على النقطة 23 + اي الحصول ايضا على حقل قانا مشيرة الى انه في حال استؤنفت المفاوضات فعلى اللجنة اللبنانية للمفاوضات اقرار خط 23 نقطة انطلاقا للمباحثات وليس اقل من هذا الخط.

القوات اللبنانية: البعض يريد فوضى اجتماعية لتطيير الانتخابات

قالت مصادر القوات اللبنانية للديار ان من حق الناس البديهي ان تنزل الى الشارع وتتظاهر بسبب الاوضاع المالية والاجتماعية الكارثية فضلا عن ارتفاع الدولار المتواصل وغياب جلسات مجلس الوزراء. ولكن ان تأتي التظاهرة من احدى نقابات اتحاد العمالي العام المعروف باتجاهها السياسي وانها لا تتحرك الا بتوجه سياسي معين ومعلوم ان هذه النقابة مع الفريق الحاكم الاخر وبالتالي يتقاسم الفريق الاخير والعهد التعطيل والشلل التي تشهده البلاد. وهنا اشارت ان تظاهرة الخميس هي ان السلطة تتظاهر ضد نفسها في حين كان بالحري ان ترفع هذه الجهات السياسية الحظر عن انعقاد مجلس الوزراء بدلا من التظاهر في الشارع. ذلك ان الحكومة اذا انعقدت حتما ستخفف من اوجاع الناس وهمومهم. واضافت مصادر القوات اللبنانية ان ما يحصل من سجالات بين الفريق السياسي الحاكم حيث رأينا اطلالات تلفزيونية لرئيس الجمهورية ولرئيس التيار الوطني الحر ولمسؤولين في حركة أمل ولرئيس تيار المردة تتحدث صراحة عن الخلافات القائمة بين هذا الفريق علما ان الاخير يشكل الاكثرية الحاكمة الذي يتحمل اولا مسؤولية الانهيار الحاصل في البلاد وثانيا يتقاسم التعطيل ويتقاذف كرة المواجهة بين الافرقاء ولكن للاسف لبنان وشعبه من يدفع الثمن. ولفتت المصادر الى ان القوات اللبنانية تطالب منذ فترة بعيدة بانتخابات نيابية مبكرة ولكن لم يحصل تجاوب معها واليوم تتمسك باجراء الانتخابات بموعدها لاعادة معالجة اوضاع الناس المعيشية والمالية والاقتصادية.

وردا على سؤال اذا كانت القوات اللبنانية تتخوف من تطيير الانتخابات النيابية المرتقبة في أيار، رأت المصادر القواتية ان هذا الخوف مشروع نظرا للمؤشرات التي نلمسها غير مطمئنة منها شلل مجلس الوزراء وارتفاع الدولار ورفض توقيع المراسيم المتعلقة بالرواتب والى ما هنالك من امور تؤكد ان هناك من يريد دفع البلاد نحو فوضى اجتماعية ليبرر تطيير الانتخابات النيابية على «الحامي» لانه لا يمكن تطييرها على «البارد». وعليه، الفوضى الاجتماعية هي الهدف لارجاء الانتخابات النيابية دون ان يتم اللجوء الى التمديد للمجلس النيابي الحالي.

انما في الوقت ذاته أكدت المصادر القواتية ان حزب القوات يتحضر على اساس ان الانتخابات ستحصل في موعدها ولذلك القوات قد تكون الوحيدة التي تقدم على ترشيحات نيابية وهي على قدم وساق باعلان ترشيحاتها المقبلة في كل الدوائر وقد اعلن الدكتور سمير جعجع التعبئة الشاملة وحول القوات اللبنانية بكل اجهزتها ومصالحها الى ماكينة انتخابية على هذا المستوى.واشارت المصادر القواتية الى انها تأمل بفوز السياديين في الانتخابات ووصول سلطة قادرة على ادارة البلاد بالطريقة الصحيحة.

وحول دور المال السياسي في الانتخابات، اعتبرت القوات اللبنانية ان الناس ستصوت وفق قناعاتها علما ان البعض سيستغل الوضع الاجتماعي السيىء لشراء اصوات الناس.

وشددت القوات انها على يقين ان هذه المرة الشعب اللبناني رغم فقره وبؤسه ووجعه لن تغريه الاموال التي ستساعده مؤقتا في المقابل يعلم ان البلاد ستبقى في الحالة المأساوية في ظل هذه السلطة.

اما عن الحوار الذي دعا له رئيس الجمهورية ميشال عون فرأت القوات اللبنانية ان الفريق الحاكم منذ خمس سنوات يتحمل مسؤولية الانهيار وبالتالي لا يمكن ان يدعو لحوار من اجل تعويم ذاته او لتوجيه رسائل لوشنطن أو لحزب الله بموضوع الاستراتيجية الدفاعية في حين ان هذه المسألة كان يجب ان تطرح في بداية العهد. كما اعتبرت ان الحوار تدعو اليه سلطة قادرة على تحقيق عناوينه وليس سلطة تطرح مواضيع فولكلورية وللصورة وللمشهدية دون نتيجة عملية. 

الأكثر قراءة

الأميركيــون والخلــيجـيون يُريــدون رداً بـ«نعـم أم لا» ومسـاعٍ عراقــية جزائريـة للتهدئة اجــراءات الحــكومــــــة الاجتمــاعيـــة و«الكــهــربــائــية» لــم تــوقــف اضـــراب الـمـعـلـمــيــن و «جــنــــون» الاســـعــار هل يُعلن جنبلاط موقفاً حاسماً من الانتخابات تضامناً مع الحريري والميثاقية؟