اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

عُلم أن جولات السفيرة الفرنسية في لبنان آن غريو على المسؤولين اللبنانيين، تمحورت حول نقاط أساسية عرضتها على كل من التقتهم، أولاً إشارتها إلى أن باريس، ومن خلال رئاستها للدورة الحالية للإتحاد الأوروبي، يمكنها أن تقدّم للبنان دعماً إضافياً في كل المجالات، وتحديداً المعيشية والتربوية والصحية، وهذا ما يحتاج اليه اللبنانيون في هذه المرحلة الصعبة التي يمرّون بها، وستكون لرئيس الدورة الحالية جهود في هذا السياق، ولكن وفق معايير باتت معروفة للجميع، ودونها لا يمكن تقديم أي دعم، وهذه مسألة موضع توافق بين الدول المانحة، بما فيها باريس، أي الإصلاح ووقف الفساد في لبنان، وستكون هناك مراقبة لصيقة لكل هذه المسائل، ثانياً إن السفيرة غريو، أعربت للمسؤولين عن ارتياحها لعودة مجلس الوزراء إلى الانعقاد، واستطلعت مواقف الرؤساء حول هذه القضية، ونقلت رغبة بلادها بضرورة ألا تكون إجتماعات الحكومة على حساب ملفات أساسية، وتحديداً قضائية، آملة ألا تكون هناك تسويات وصفقات على هذا الصعيد، متمنيةً في الوقت عينه، بأن تكون جلسات مجلس الوزراء طبيعية لا مرحلية، لأن لبنان بحاجة إلى جهود مضنية للخروج من أزماته.

فادي عيد - الديار

لقراءة المقال كاملاً إضغط على الرابط الآتي:

https://addiyar.com/article/1970552

الأكثر قراءة

استحقاق الرئاسة الى الواجهة: البحث انطلق عن مرشح توافقي حزب الله مستاء جدا من ميقاتي: ينصب نفسه «الحاكم بأمره» عملية تشكيل الحكومة أسيرة كباش «الوطني الحر» مع الرئيس المكلف