اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

افتتحت الاونسيكو بالتعاون مع متحف بيروت للفن معرض باسم " Lift" وعرضت 17 لوحة فنية تضررت كثيرا من انفجار مرفأ بيروت في 4 آب 2020 وتم ترميمها بالكامل كجزء من مبادرة اليونسكو الرائدة "لبيروت".

في التفاصيل, نفّذ المتحف أعمال الترميم بمنحة من حكومة آيسلندا، لإحياء الحياة الثقافية في العاصمة اللبنانية بعد الانفجار. وتحمل جميع الأعمال الفنية توقيعات فنانين لبنانيين مشهورين مثل جميل ملاعب، حسين ماضي، أمين الباشا، شوقي شمعون، بول غيراغوسيان، رفيق مجذوب، إدغار مازجي، نزار ضاهر، حسن جوني وبيبي زغبي، وتشمل قطعاً من مجموعة بما - وزارة الثقافة في السراي الكبير، بالإضافة إلى مجموعات أخرى من المعارض المحلية وجامعي مقتنيات خاصة. 

واعتبرت كوستانزا فارينا، مديرة مكتب اليونسكو الاقليمي في بيروت، خلال افتتاح المعرض، أنّ "المباني التاريخية والتراث الثقافي والأعمال الفنية تمثّل روح الشعب وبالتالي روح بيروت". وأضافت: "هذه اللوحات ليست مجرد أشياء، فهي تحكي قصة فرد ومجتمع وشعبه. تفتخر اليونسكو بتعاونها مع المهنيين المتفانين والمختصين لترميم هذه الأعمال الفنية، التي تجسد الإبداع اللبناني الشهير. ويعتبر الحفاظ على التراث وإحياء الحياة الثقافية في صميم مشاريع اليونسكو في لبنان ضمن مبادرة "لبيروت". الثقافة تغذي الابتكار وتعزز الإبداع وهي رصيد للتنمية الاقتصادية. إنه استثمار بالغ الأهمية يجب أن ندعمه بشكل جماعي."


الأكثر قراءة

هل أخذت الحكومة الضوء الأخضر من صندوق النقد لإقرار خطّة التعافي؟ خطّة «عفى الله عما مضى» كارثة إقتصاديّة واجتماعيّة...وهذه هي الأسباب خمسة قوانين كلّ منها «كرة نار» رمتها الحكومة في ملعب المجلس النيابي