اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

توصلت دراسة إلى أن أحفاد حفيدات الرجال الذين كانوا يدخنون السجائر عندما كانوا في سن المراهقة، من المرجح أن يحملوا دهونا زائدة مثل النساء الشابات بعد عدة عقود.

وهذا الاكتشاف - الذي يزعم العلماء أنه من "أولى المظاهرات البشرية للتأثيرات العابرة للأجيال للتعرض البيئي عبر أربعة أجيال" - يشير إلى أن تعرض الأسلاف لأشياء مثل دخان التبغ قد يكون له عواقب تبقى داخل العائلات دون أن يتم اكتشافها لأجيال كاملة.

وتقول عالمة الأوبئة جان غولدنغ، من جامعة بريستول في المملكة المتحدة: "إذا تم تأكيد هذه الارتباطات في مجموعات بيانات أخرى، فستكون هذه واحدة من أولى الدراسات البشرية التي تحتوي على بيانات مناسبة لبدء النظر في هذه الارتباطات والبدء في تحديد أصل العلاقات بين الأجيال التي يحتمل أن تكون مهمة".

وفي عام 2014، قامت غولدنغ وزملاؤها الباحثين بتقييم البيانات من دراسة Avon Longitudinal Study of Parents and Children (المعروفة أيضا باسم دراسة "أطفال التسعينيات")، وهي دراسة قائمة على الملاحظة للنساء الحوامل وأسرهن، والتي بدأت في أوائل التسعينيات وكانت في البداية بقيادة غولدنغ.

وكشف تحليل عام 2014 لبيانات الاستبيان من دراسة أطفال التسعينيات، أن أبناء الآباء الذين بدأوا التدخين قبل بلوغهم 11 عاما كانوا أكثر عرضة لارتفاع مؤشر كتلة الجسم (BMI) في مرحلة المراهقة، مع زيادة متوسط ​​محيط الخصر وكتلة الدهون في الجسم كله.

وكتبت غولدنغ وباحثوها المشاركون، كان هذا مثالا نادرا للإشارة غير الوراثية عبر الأجيال الموروثة من ذرية الإنسان، مع وجود الكثير من الأدلة الحالية على تأثيرات تعرض الأسلاف من الدراسات التي تنطوي على نماذج حيوانية.

والآن، يكشف الغوص العميق في مجموعة بيانات أطفال التسعينيات أن الظاهرة تمتد إلى أبعد من ذلك عبر الأجيال، وليس فقط من الأب إلى ابنه، ولكن من الجد إلى حفيدته، وكذلك من الجد الأكبر إلى حفيدة-حفيدته.

ويشرح الباحثون في ورقتهم الجديدة: "نظهر الآن أنه إذا كان الجد لأب بدأ في التدخين قبل سن البلوغ [أقل من 13 عاما]، مقارنة بالطفولة المتأخرة (13-16 عاما)، فإن حفيداته، وليس أحفاده، لديهن دليل على زيادة كتلة الدهون في عمرين [17 و24 سنة]. وعندما بدأ آباء أجداد الأمهات في التدخين قبل سن البلوغ، كان لدى بنات حفيداتهم، ولكن ليس أحفادهم، دهون زائدة في الجسم [في سن 17 و24]".

ويقول الباحثون إن تأثيرا مشابها يمكن رؤيته حتى عندما لا تدخن الأجيال المتداخلة بانتظام بينما تقل أعمارهم عن 13 عاما، ما يدل على وجود تأثير عبر أربعة أجيال.

وتقول غولدنغ: "قبل البلوغ، قد يكون لتعرض الصبي لمواد معينة تأثير على الأجيال التي تتبعه"، مشيرة إلى أن أحد أهم النتائج في الاكتشاف هو الآثار المترتبة على فهمنا لصحة الناس اليوم، وكيف قد تتشكل من خلال تأثيرات غير مرئية. وأحد أسباب زيادة الوزن لدى الأطفال قد لا يكون بسبب نظامهم الغذائي الحالي وممارسة الرياضة، وليس أسلوب حياة أسلافهم أو استمرار العوامل المرتبطة بها على مر السنين.

ويقول الفريق إننا سنحتاج إلى المزيد من البحث في هذه الظاهرة لفهم ما يحدث هنا، والاعتراف بأن تحليلهم الخاص به عدد من القيود، بما في ذلك أن هناك قدرا كبيرا من البيانات المفقودة من حيث وعي المستجيبين لها.

ومع ذلك، فإنهم يزعمون أن دراستهم تقدم أول دليل من نوعه على التأثيرات عبر الأجيال، على الرغم من أن كيفية ظهور هذه الآثار لا تزال غير معروفة إلى حد كبير في هذه المرحلة.

ومن الممكن أن يكون هذا مجرد ارتباط بطريقة ما، وليس تأثيرا ناتجا عن التعرض لدخان التبغ؛ يقر الباحثون أنه من المحتمل بشكل كبير أن يكون المدخنون قبل سن البلوغ في الدراسة لديهم استعداد وراثي للسمنة التي ظهرت فقط لأجيال قليلة.

وخلص الباحثون إلى أن "من الجدير بالذكر أن الارتباطات المشار إليها مرتبطة بالسمنة؛ ومن المسلم به عموما أن السمنة اضطراب معقد ناتج عن تفاعل العوامل الوراثية والتخلق والعوامل البيئية. ومع ذلك، قبل إنشاء الفرضيات فيما يتعلق بالآليات التي قد تكون حدثت بها التأثيرات التي أظهرناها، من المهم البحث عن أدلة مؤكدة من دراسات أخرى".

وأبلغ عن النتائج في التقارير العلمية.

المصدر: RT

الأكثر قراءة

مدّوا أيديكم الى حزب الله