اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أعلنت قوات الدعم السريع السودانية،عن إغلاق الحدود مع إفريقيا الوسطى لأسباب تتعلق بـ"مخاطر أمنية".

وقال قائد القوات المشتركة لتأمين الشريط الحدودي بين السودان وإفريقيا الوسطى، العقيد أبشر بلايل في تصريح نقلته الصفحة الرسمية لقوات الدعم السريع على "فيسبوك" إنه "تم إغلاق الحدود بين السودان وأفريقيا الوسطى بشكل كامل لأسباب تتعلق بمخاطر أمنية".

أضاف بلايل أن "القوات التي نفذت إغلاق الحدود، عبارة عن قوات مشتركة ضمت (القوات المسلحة وقوات الدعم السريع) السودانية، بجانب قوات من دولتي إفريقيا الوسطى وتشاد".

كما كشف عن "مخاطر أمنية وممارسات سلبية بين الحدود، ما استدعى إجراء السودان تنسيقاً مع إفريقيا الوسطى من جهة ومع تشاد من جهة أخرى، لغلق الحدود بين البلدين".

وفي سياق منفصل، أكدت قوى الحرية والتغيير المعارضة في السودان أنها ستتعاطى بإيجابيةٍ مع المبادرة التي أطلقتها بعثة الأمم المتحدة بشأن دعوة جميع الأطراف للحوار.

وفي بيان دعت قوى الحرية والتغيير إلى تحديد سقفٍ زمني لمجمل العملية السياسية وفقاً لإجراءاتٍ واضحةٍ لا تسمح بتطويلها وإفراغها من مُحتواها.

الأكثر قراءة

هل أخذت الحكومة الضوء الأخضر من صندوق النقد لإقرار خطّة التعافي؟ خطّة «عفى الله عما مضى» كارثة إقتصاديّة واجتماعيّة...وهذه هي الأسباب خمسة قوانين كلّ منها «كرة نار» رمتها الحكومة في ملعب المجلس النيابي