اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أفادت مصادر مطلعة، بأن الوفد الاميركي الذي زار الشمال مؤخراً، طرح مجموعة من الأسئلة المحددة حول حجم انتشار التطرف في الشمال عموما وفي عكار خصوصا، ومدى تأثير حزب الله في الانتخابات، ليس من خلال وجود الشيعة في المنطقة، وانما في مدى تمدد "سرايا المقاومة" وتاثير حلفاء الحزب السنة هناك. كما عرض اعضاء الوفد الاميركي نتائج احصاءات لم يذكروا مصدرها، حذروا من خلالها من نتائج كارثية لانكفاء السنة ونواب المنطقة عن الانتخابات، وجزموا بان المقاعد النيابية ستذهب بغالبيتها الى تحالف التيار الوطني الحر، والحزب السوري القومي الاجتماعي، حلفاء دمشق في المنطقة؟!

ووفقا للمعلومات، حث الوفد من التقاهم من نواب وفعاليات على عدم ترك "فراغ" سياسي يمكن ان يستفيد منه حزب الله او المتطرفين السنّة، وطالبوهم بخلق دينامية تشجع الناس على الذهاب الى صناديق الاقتراع كي لا يؤدي "خلط الاوراق" الذي تسبب به الحريري الى نتائج كارثية... وهنا كان لافتا السؤال حول تجيير الاصوات السنة المفترض، خصوصا اذا قاطعت شخصيات سنية شمالية وازنة الانتخابات بعد انسحاب الحريري، وكان السؤال واضحا، هل ستكون للمجتمع المدني، ام للقوات اللبنانية، او لبهاء الحريري "سوا لبنان"؟ 

ابراهيم ناصر الدين - الديار

لقراءة المقال كاملاً إضغط على الرابط الآتي:

https://addiyar.com/article/1973826

الأكثر قراءة

لبنان يُحذر واشنطن من «لعبة الوقت» وقلق من مُغامرة «اسرائيلية» عشية الإنتخابات لقاء ودي وصريح شمل كل الملفات «كسر جليد» علاقة جنبلاط ــ حزب الله : الى أين ؟ حادثة «فدرال بنك» تدق ناقوس الخطر... تمديد للفيول العراقي وغموض حول الإيراني!