اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

 اكدت السفيرة الفرنسية آن غريو أن "فرنسا كانت وستبقى الى جانب لبنان واللبنانيين لدعمهم في المجالات كافة وبخاصة الثقافية منها".

وبعد لقائها وزير الثقافة القاضي محمد وسام المرتضى، في مكتبه في قصر الاونيسكو، نوهت بـ"العمل المشترك الذي تقوم به مع مديرية الاثار على كل الصعد"، مشددة على "أن تكون العلاقة مبنية على خطة مستدامة ومحددة المعالم لتأمين استمرار العمل الثقافي ونتائجه الانسانية على صعيد الأفراد والمؤسسات الثقافية في لبنان".

ولفتت إلى أن "فرنسا لا تقدم مساعدات مالية بقدر ما يهمها أن تدعم وأن تواكب النشاطات الثقافية بشكل عيني وتقني يساهم في تعزيز البعد الأنساني الثقافي واستمراريته".

وبعد التطرق لعدد من المشاريع والنشاطات التي يرغب لبنان القيام بها والمحافظة على استمراريتها، تم الاتفاق بين الوزير المرتضى والسفيرة غريو على أن يتواصل فريق عمل وزارة الثقافة ومستشاريها مع فريق عمل السفارة الفرنسية لبلورة البرامج والمشاريع الثقافية التي يمكن للبنان وفرنسا أن يتشاركا في إنشائها وأن يتعاونا في تنفيذها.

الكلمات الدالة

الأكثر قراءة

استحقاق الرئاسة الى الواجهة: البحث انطلق عن مرشح توافقي حزب الله مستاء جدا من ميقاتي: ينصب نفسه «الحاكم بأمره» عملية تشكيل الحكومة أسيرة كباش «الوطني الحر» مع الرئيس المكلف