اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

كرم وزير الصناعة جورج بوشكجيان وبلدية زحلة - معلقة وتعنايل في "القصر البلدي" الصناعيين والحرفيين الذين عرضوا منتجاتهم وأشغالهم اليدوية في "القرية الميلادية" التي درجت بلدية زحلة على تنظيمها منذ أربع سنوات، تشجيعا للعارضين ولمساعدتهم على إيجاد أسواق ترويجية.

ونوه رئيس البلدية أسعد زغيب في كلمة ألقاها بالمناسبة بإندفاع الوزير بوشكجيان نحو دعم مدينة زحلة، و"لما يبذل من جهد لرعاية الصناعيين والحرفيين حتى يبقوا في بلدهم"، وشدد على ان "لبنان لا يمكن أن ينهض مجددا إلا بسواعد أبنائه وبالإعتماد على القدرات الذاتية".

ثم تحدث بوشكجيان عن أن "الأزمة التي يمر بها لبنان تشكل دافعا للعودة الى الجذور والإعتماد على النفس والمكافحة والنضال".

وإعتبر أن "اللفتة اليوم تأسيسا للمستقبل. وكل نشاط بناء هو تأسيسي للمستقبل، والمهم المثابرة وعدم اليأس".

ودعا الزحليين الى "التضامن في ما بينهم حفاظا على رسالة زحلة ودورها المميز الذي يعطيها رونقها وطابعها الخاص".

ونوه ببلدية زحلة ورئيسها وأعضائها "الذين إستمروا في خدمة أبناء المدينة، متحدين الصعاب التي تواجه الإدارات والمؤسسات العامة والبلديات في ظرف إقتصادي وإجتماعي وصحي وبيئي صعب جدا. وهذا الأمر ينم عن دراية ووعي وإدراك ومسؤولية تجاه المواطنين".

واعتبر أن "المبادرين الى عرض منتجاتهم يستحقون التقدير لأنهم أضافوا البهجة الى القلوب، وزرعوا الفرح في النفوس في الفترة الميلادية التي تعني الكثير للمؤمنين".

وأكد أن "وزارة الصناعة تعطي الأولوية لتطوير المؤسسات والمشاغل الصناعية الصغيرة والمتوسطة".

وقال: "نعمل مع منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية ال UNIDO ومنظمات دولية غير حكومية على متابعة المشاريع التي سبق أن بوشر تنفيذها وعلى وضع برامج جديدة من أجل الإستحصال على تمويل ودعم ومساعدة وتدريب وتجهيز وتحديث لأصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة. ويصار الى إختيار المستفيدين وفق آلية تراعي القطاعات والمناطق والحاجات".

وشارك الجميع بعد توزيع شهادات التقدير، في حفل كوكتيل.
المصدر: الوكالة الوطنية للإعلام  

الكلمات الدالة

الأكثر قراءة

ضربة لطهران أم ضربة لواشنطن؟