اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

استقبل البطريرك الماروني مار بشاره بطرس الراعي في بكركي وزير الاعلام زياد المكاري الذي قال بعد اللقاء: "أعود مجددا إلى الصرح البطريركي، لكن بصفتي وزيرا للإعلام، لكي أطلب من صاحب الغبطة بركته، وأطلعه على أوضاع الوزارة، والتحديات الكبيرة التي تواجهها وتواجه العاملين فيها".

أضاف: "لقد تحدثت مع البطريرك بإسهاب عن السياق السياسي العام الذي يمر فيه البلد، وعن نيتي ورغبتي في أن أكون صوت الناس في هذه الحكومة. لا يخفى على أحد أن أمام هذه الحكومة ملفات وتحديات كثيرة، لكن أمامها استحقاق أساسي ومفصلي ألا وهو الانتخابات النيابية المقبلة التي نتمسك بإجرائها، فهي فرصة متاحة أمام الناس لينتخبوا من يرونه الأفضل للخروج من الأزمة وتمتين مسيرة التعافي".

وتابع: "من هنا، كان التركيز على مسؤولية الاعلام في إيصال صوت الناس وهمومهم المعيشية (من تعليم، وصحة...)، كما في ترسيخ المساحة الإعلامية للخطاب الذي يناقش البرامج، فيعي الناخب الخيارات المتاحة له بعيدا من الاصطفاف الطائفي والمناطقي الضيق. وعليه، أتمنى ألا تمر الحملات الانتخابية لدى بعض الأحزاب من باب فتح الماضي البغيض، وخصوصا أن هذا الصرح شهد مصالحة تاريخية في العام 2018 نعتبرها آخر مصالحات الحرب الأهلية وخاتمتها. فالعودة إلى الماضي ليس فتحا للجراح فقط، وتنصلا من شرف ومروءة المصالحة، إنما هو هروب من المسؤولية أمام المواطن اللبناني من خلال مقاربات تثير العواطف والغرائز. فالعودة إلى الماضي تنسينا الحاضر وتلهينا عن الأزمة الاقتصادية والمعيشية الخانقة التي يعيشها المجتمع اللبناني والتي هجرت من هجرت إلى خارج الوطن، وغربت كثرا ممن بقوا في هذا الوطن. نأمل أن تبقى مهمة الحفاظ على لبنان، القاسم المشترك بين القوى السياسية كافة".

وبالنسبة إلى دور وسائل الاعلام في الانتخابات النيابية المقبلة، دعا الوزير المكاري إلى "التعاطي بإيجابية مع الملف الانتخابي، والتنافس بديموقراطية وتهدئة النفوس من دون إثارة الغرائز والنعرات، لكي تمر المرحلة بسلام وأمان".

وردا على سؤال عن خشيته من عدم إجراء الانتخابات أو من أي حدث قد يؤدي إلى تأجيلها، قال:"نحن نحضر لإجراء الانتخابات النيابية في موعدها، إنها قائمة في المبدأ، أما إذا حصل أي حدث أمني لا سمح الله، فلا يمكن التكهن في هذا الموضوع منذ الآن".

الكلمات الدالة

الأكثر قراءة

البطاركة يناقشون اليوم الملف الرئاسي في بكركي بحثاً عن مَخرج ملائم ينهي الشغور الحراك الجنبلاطي من الصرح الى عين التينة : لن نبقى في دوامة الورقة البيضاء... بدء العمل برفع سعر الصرف من 1507 الى 15000 ليرة... وأساتذة الخاص يُصعّدون