اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أعرب المرشح على لائحة "معا لصيدا وجزين" عن دائرة الجنوب الاولى (صيدا وجزين) محمد شاكر القواس عن "ارتياحه الكبير لولادة اللائحة وفق الصيغة اللبنانية الوطنية التي تألفت منها، والتي تعكس روح التآخي الانساني الذي يجمع ابناء صيدا وجزين".

واكد ان "انضمام المرشح الدكتور علي الشيخ عمار الى عداد اللائحة يشكل اكثر من قيمة مضافة، انما رسالة الى كل من عمل ويعمل على الفصل والعزل بين ابناء صيدا وجزين المؤمنين بميزة وفرادة لبنان القائمة على التنوع ضمن الوحدة، وتأكيد عملي ساطع انه لا يمكن احدا ان يرفع متاريس وهمية ونفسية بين المنطقتين المترابطتين والمتشابكتين كنموذج حي على القيمة الانسانية التي يمثلها لبنان".

واشار الى "الدور المستمر الذي اضطلع به المرشح الدكتور علي الشيخ عمار على الصعيد الوطني العام وعلى صعيد صيدا والجنوب بشكل خاص، فهو من المرابطين الاوائل المتصدين للعدو الاسرائيلي يوم ضيّع كثيرون البوصلة وعمدوا الى اخطر عملية تهجير بالترهيب والترغيب من شرق صيدا، والهدف تحقيق حلم كانتون نقيض للصيغة اللبنانية وتدمير خصوصية منطقتنا المتألقة بالشراكة والعيش معا".

واوضح انه "لن يستغرب ان يلجأ البعض ممن وقعت عملية تشكيل لائحة "معا لصيدا وجزين" كالصاعقة على رؤوسهم، الى محاولات يائسة لاستهداف تركيبة اللائحة التي تعكس بصدق حقيقة البنيان الوطني اللبناني لمنطقتنا التي هي نموذج من نماذج قوة وصلابة لبنان، من خلال نبش مواقف سابقة عبّرت عن رأي حر يتصل بشأن آني، متناسين ان روحية اللائحة نابعة من تجارب سابقة أثبتت جدواها وأتت اهدافها".

ودعا القواس الى "اوسع مشاركة في يوم 15 ايار من خلال الاقبال الكثيف على صناديق الاقتراع، وعدم الركون الى الاحباط واليأس لان قرار التغيير هو بيد الشعب، والخيار في صيدا وجزين واضح وهو بين من يريد تكريس الوحدة والوئام والوفاق وبين من يريد اعادة انتاج الماضي الاليم بكل ويلاته ومآسيه، والقرار للناس وعليه رهاننا الاول والاخير".

الأكثر قراءة

وثائقي فرنسي يحرج التحقيق اللبناني في تفجير المرفأ