اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

يُنقل وفق معلومات مواكبة، أن رئيس الحكومة نجيب ميقاتي وضع رئيسي الجمهورية والمجلس النيابي ميشال عون ونبيه بري، في أجواء تشي بعدم إقدام مجلس الوزراء على اتخاذ أي خطوة تتصل بالتعيينات الإدارية، لا في الجلسة المقرّرة اليوم أو بعدها، بل يرتأي ميقاتي أن يتم إقرار التعيينات في كل الفئات في حكومة ما بعد الإنتخابات النيابية، كي لا تُفَسّر في هذه المرحلة، بأنها تأتي على خلفية إنتخابية، لأن البعض سيجيّرها إلى خدمات إنتخابية، الأمر الذي لا تتحمّله الدولة ومؤسّساتها في ظل الظروف الإقتصادية والمالية الصعبة، إضافة إلى ذلك هناك مخاوف، كما ينقل عن مقرّبين من ميقاتي، بأن تكون التعيينات مدخلاً لتفجير مجلس الوزراء وبالتالي تعطيله، ولهذه الغاية بات الجميع في هذه الصورة، بما في ذلك مسألة التشكيلات الديبلوماسية، نظراً للخلاف الذي حصل على خط بعبدا ـ السراي حول سفارتي واشنطن وبرلين، وقد تتحوّل التشكيلات إلى «بازار» سياسي وانتخابي، ولهذه الغاية أيضاً، تم طي صفحة المناقلات الديبلوماسية، وجلّ ما سيجري إعداد دراسة معمّقة لواقع السفارات والقنصليات في الخارج لتخفيف الأعباء المالية على الخزينة اللبنانية.

فادي عيد - الديار

لقراءة المقال كاملاً إضغط على الرابط الآتي: 

https://addiyar.com/article/1993241

الأكثر قراءة

استحقاق الرئاسة الى الواجهة: البحث انطلق عن مرشح توافقي حزب الله مستاء جدا من ميقاتي: ينصب نفسه «الحاكم بأمره» عملية تشكيل الحكومة أسيرة كباش «الوطني الحر» مع الرئيس المكلف