اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

اكتشف علماء الفلك ما قد تكون أقدم وأبعد مجرة رُصدت على الإطلاق، والتي تشكّلت تقريباً بعد قليل من الانفجار العظيم، الذي يُؤرخ به لنشأة الكون، وربما كانت زاخرة بالجيل الأول من النجوم.

وقال الباحثون أمس الخميس إن المجرة التي أُطلق عليها اسم "إتش. دي. 1" تعود لأكثر من 300 مليون سنة بعد الانفجار العظيم الذي وقع قبل 13.8 مليار عام.



وتشير الدلائل إلى أن "إتش. دي. 1" كوّنت نجوماً بمعدل مذهل، ربما نحو 100 نجم جديد في العام، أو بدلاً من ذلك كانت تضم ما قد يكون أضخم ثقب أسود معروف.

وجمع الباحثون معلوماتهم من تلسكوبات في هاواي وتشيلي وتلسكوب سبيتزر الفضائي المداري. ويأملون في الحصول على توضيحات أكثر باستخدام تلسكوب جيمس ويب الفضائي الذي سيبدأ تشغيله خلال أشهر بعدما دشنته إدارة الطيران والفضاء الأميركية "ناسا" في ديسمبر الماضي.

وقال عالم الفضاء يوتشي هاريكان المعد الرئيسي للبحث، الذي يستعرض تفاصيل الاكتشاف والذي نُشر بدورية الفيزياء الفلكية: "معلومات الرصد بشأن "إتش. دي. 1" محدودة والخصائص الفيزيائية الأخرى لا تزال غامضة، ومنها شكلها وكتلتها الإجمالية وفلزيتها".

وتشير الفلزية إلى نسبة المواد غير غازي الهيدروجين والهيليوم التي كانت موجودة بالكون في بداياته.

وأضاف هاريكان: "تكمن الصعوبة في أن هذا يكاد يكون أقصى حد لقدرات التلسكوبات الحالية من حيث الحساسية وطول الموجة".

وقال الباحثون إن "إتش. دي. 1"، التي من المحتمل أن تكون كتلتها أكبر بعشرة مليارات مرة من شمسنا، ربما كانت بها نجوم من الجيل الأول للنجوم. وتلك النجوم التي يطلق عليها "المجموعة الثالثة" تتسم بأنها ضخمة للغاية ومضيئة وساخنة وقصيرة العمر وتتألف بشكل شبه حصري من الهيدروجين والهيليوم.

الأكثر قراءة

كيف توزعت الكتل النيابية؟