اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أعلنت إيران، اليوم السبت، إنها فرضت عقوبات على 15 مسؤولا أميركيا آخرين، من بينهم رئيس هيئة أركان الجيش السابق جورج كيسي، ورودي جوليان محامي الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب، وجاء ذلك في الوقت الذي توقفت فيه محادثات إحياء اتفاق عام 2015 النووي، التي عُقدت على مدى شهور.

وجميع المسؤولين تقريبا الواردة أسماؤهم عملوا في إدارة ترامب التي فرضت عقوبات على مسؤولين وسياسيين إيرانيين وشركات إيرانية، والتي انسحبت من الاتفاق النووي بين إيران والدول الكبرى.

واتهمت وزارة الخارجية الإيرانية في بيان نشرته وسائل الإعلام المحلية هؤلاء المسؤولين الأميركيين بدعم ”جماعات إرهابية وأعمال إرهابية“ ضد إيران، والأعمال القمعية "الإسرائيلية" في المنطقة وضد الشعب الفلسطيني.

وتوقفت المحادثات غير المباشرة بين إيران والولايات المتحدة في فيينا لإنقاذ الاتفاق النووي، والتي استمرت 11 شهرا، وذلك في الوقت الذي يقول فيه الطرفان إنه يتعين على كل من طهران وواشنطن أن تتخذا قرارات سياسية لتسوية القضايا المتبقية.

ومن بين المسؤولين الذين استهدفتهم العقوبات الإيرانية الجديدة الجنرال أوستن سكوت القائد السابق للقوات الأمريكية في أفغانستان، ووزير التجارة الأميركي السابق ويلبور روس، وعدد من السفراء الأميركيين السابقين.

وفي خطوة مماثلة، في كانون الثاني، فرضت إيران عقوبات على 51 أميركيا، كثير منهم من الجيش الأميركي؛ ردا على قتل القائد العسكري الإيراني قاسم سليماني في ضربة أميركية بطائرة مسيرة في بغداد، في 2020.

وفي العام الماضي، فرضت إيران عقوبات على ترامب وعدد من كبار المسؤولين الأميركيين.

الأكثر قراءة

هذا ما كشفه صانع المحتوى فراس أبو شعر عن مشاريعه المستقبلية.. وماذا قال عن حياته العاطفية؟!