اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

لا تخفي مصادر امنية قلقها من غياب الاستقرار في البلاد، لكنها لا تزال غير متخوفة من تاثير تلك الاحداث على الانتخابات النيابية التي لا توجد بعد مؤشرات حسية اقله حتى الآن، تشير الى وجود اطراف منظمة تعمل على تطييرها من خلال افتعال احداث امنية متنقلة، لكن هذا لا يمنع ضرورة رفع الجهوزية والاستعداد لأي «مفاجآت» غير محسوبة. وهذا يتطلب مواكبة سياسية، وقد أثمرت الاتصالات خلال الساعات القليلة الماضية الى دعوة استثنائية لمجلس الوزراء للانعقاد اليوم للبحث في تداعيات غرق الزورق، وكذلك توسع الانفلات الامني، ويرتقب اتخاذ اجراءات ترفع من وتيرة الاستنفار والتشدد لمنع أي انهيار امني واسع.

ابراهيم ناصر الدين - الديار

لقراءة المقال كاملاً إضغط على الرابط الآتي:

https://addiyar.com/article/1998892

الكلمات الدالة

الأكثر قراءة

هل يسير "الاشتراكي" و"القوات" بتأمين النصاب لانتخاب فرنجية ؟ التخلّي عن ترشيح معوض غير مطروح حالياً... بانتظار ساعة" الصفر" الرئاسيّة