اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

مؤخرا يدخل عدد من المواطنين اللبنانيين الى المقاهي والمطاعم والملاهي الليلية غاضبون ويطالبون الناس بالمغادرة واصفين اياهم "بالبورجوازيين" لانهم يترددون الى هذه الاماكن وسط انهيار مالي واقتصادي. وهذه الظاهرة الجديدة والغريبة والغير مقنعة تزداد يوما بعد يوم ما ينذر ان الفوضى الاجتماعية تتجه الى مزيد من التصعيد في العصفورية اللبنانية. وتعليقا على ممارسات هؤلاء اللبنانيين الذين يظهرون انزعاجهم من مواطنين في المطاعم والمقاهي واماكن مماثلة فانه تصرف لا صلة له بالعدالة الاجتماعية لا بل يمس الحرية الشخصية والحد الادنى من الاستقرار الاجتماعي. ذلك ان اللبنانيين يذهبون الى هذه المطاعم والمقاهي والملاهي الليلية يملكها لبنانيون اختاروا البقاء على الهجرة كما يعمل في هذه الاماكن موظفون من الطبقة الوسطى والفقيرة. فهل هؤلاء البنانيين الغاضبين من "البورجوازيين" كما يسمونهم يريدون ان تقفل كل المطاعم والمقاهي وكل الاماكن التجارية فيهاجر ما تبقى من رجال اعمال ونساء رائدات في لبنان ؟ هل يريد هؤلاء اللبنانيين الغاضبين ان يطرد الموظفون ويصبحون عاطلين عن العمل وبالتالي تزداد البطالة ويهاجر المزيد من اللبنانيين؟

ان هذه الظاهرة الغريبة يجب ان تتوقف قبل فوات الاوان لان الغضب يجب ان ينصب على السياسيين المسؤولين عن الحالة التي وصلنا اليها من فقر وعوز وذل  لا الناس البريئة من الانهيار الاقتصادي والمالي والاجتماعي 

الأكثر قراءة

ما هو عدد نواب التيار الوطني الحر في إنتخابات 2022؟