اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

بحث نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف مع وفد من حركة "حماس" وصل إلى موسكو مستجدات القضية الفلسطينية.

وقال بوغدانوف المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط ودول إفريقيا، انه والممثلين عن "حماس" تبادلوا الآراء حول "الوضع المضطرب في الأراضي الفلسطينية ولاسيما في قطاع غزة" و"التطورات المقلقة في المسجد الأقصى وسبل تحقيق المصالحة الفلسطينية".

وأشار إلى أنه أطلع وفد "حماس" على اتصالات موسكو مع القوى السياسية والمنظمات الفلسطينية الأخرى والمساعي المبذولة من بعض الدول لحل القضية الفلسطينية.

ولفت بوغدانوف إلى مصر والجزائر مؤكدا أن القضية الفلسطينية ستكون من أهم المواضيع في قمة جامعة الدول العربية الخريف القادم في الجزائر.

وتطرق إلى الجهود الروسية الرامية إلى إزالة التوتر في الأراضي المحتلة وأشار إلى أن روسيا تجري اتصالات مكثفة مع مختلف القوى السياسية.

وأكد أن موسكو تنتظر في أيار والصيف القادم زيارات لوفود من حركة "فتح" ومنظمات فلسطينية أخرى مقرها رام الله ودول مجاورة.

ووصف محادثاته اليوم مع وفد "حماس" المكون من ثلاثة مسؤولين (وعلى رأسه رئيس مكتب العلاقات الدولية في الحركة موسى أبو مرزوق) بأنها كانت "مفيدة وبناءة".

وقال: "أكدنا من جانبا موقفنا المبدئي الثابت المتمثل بدعم قيام دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس الشرقية في حدود عام 1967، ويعتمد هذا الموقف على القاعدة القانونية المعترف بها دوليا لتسوية النزاع الفلسطيني-الإسرائيلي".

وردا على سؤال عما إذا كانت محادثات اليوم جاءت تمهيدا لعقد اجتماع فلسطيني فلسطيني محتمل في موسكو، ذكّر بوغدانوف بأن العاصمة الروسية كانت قد استضافت غير مرة مثل هذه اللقاءات.

وتابع: "أكدت اليوم أننا مستعدون دائما، إذا كانت هناك رغبة، لاستضافة اجتماعات ثنائية وثلاثية وفقا لإرادة الفلسطينيين أنفسهم".

وشدد بوغدانوف على أن المبادرة القاضية بعقد اجتماع للرباعية الشرق الأوسطية على مستوى وزراء الخارجية فشلت بسبب الإعاقة من قبل الولايات المتحدة.

المصدر: "نوفوستي" + "تاس"