اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أشار عضو نقابة اصحاب محطات المحروقات جورج البراكس إلى أن "مشروعي مقاطعة شراء النفط من روسيا ومنع البواخر الاوروبية من نقل المشتقات النفطية الروسية اللذين يناقشان بين دول الاتحاد الاوروبي بالاضافة الى اعلان وكالة الطاقة الاميركية عن تراجع مخزون النفط الاستراتيجي الاميركي بما يفوق 1.8 مليون برميل وانخفاض مخزون المشتقات النفطية وخاصة مادة المازوت، ادى الى قفزة في اسعار النفط عالمياً بحيث لامس سعر البرنت 112 دولار اميركي خوفاً من ازدياد الضغط على الكميات المتوفرة في الاسواق الاخرى حيث ستعمد الدول الاوروبية الى ايجاد المصادر البديلة في ظل تشبث منظمة اوبيك وحلفائها في اوبيك+ على عدم زيادة الانتاج بشكل يريح الاسواق ويخفض الاسعار.

وأضاف "ارتفاع الاسعار عالمياً وثبات سعر صرف الدولار وفقاً لمنصة صيرفة التي تؤمن %100 من فاتورة استيراد البنزين على 22600 ليرة نتج عنه ارتفاع في اسعار المحروقات في لبنان.

فاليوم صدر جدول جديد ارتفعت فيه صفيحة البنزين 10000 ليرة والمازوت ليرة18000 والغاز 1000 ليرة وزيادة ما يقارب 20 دولار على كيلوليتر البنزين و36 دولار على كيلوليتر المازوت المستوردين."

وتابع البراكس "ومن ناحية اخرى الحجر الصحي في شنغهاي وفي مدن صينية اخرى جراء فيروس كورونا، لا يزال يحد من ارتفاع اسعار النفط العالمية."

الأكثر قراءة

استحقاق الرئاسة الى الواجهة: البحث انطلق عن مرشح توافقي حزب الله مستاء جدا من ميقاتي: ينصب نفسه «الحاكم بأمره» عملية تشكيل الحكومة أسيرة كباش «الوطني الحر» مع الرئيس المكلف